أول تعليق رسمي من مصر على تقرير ”نيويورك تايمز“ بشأن القدس

أول تعليق رسمي من مصر على تقرير ”نيويورك تايمز“ بشأن القدس

المصدر: محمد علام- إرم نيوز

وصف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الأحد،  ما نشرته صحيفة ”نيويورك تايمز“ بشأن الموقف المصري من قرار ترامب حيال القدس بأنه ”استهداف ولا أساس له من الصحة“.

ويعتبر ذلك أول تعليق رسمي على ما نشرته صحيفة ”نيويورك تايمز“ بشأن تأييد مصر سريًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

وذكر وزير الخارجية في مداخلة هاتفية عبر برنامج ”كل يوم“ مع الإعلامي عمرو أديب بفضائية ”إون.إي“ أن بلاده لا تتحدث بأسلوبين ولا تخشى من إعلان موقفها المدافع عن القدس والقضية الفلسطينية، كونها قضية حق وشعب قدمت مصر من أجلها أكثر من 100 ألف مصري.

وأضاف: ”لا نخشى إعلان موقفنا المعبر عنا، وموقف مصر أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي في سياسات واضحة“.

وقال شكري: ”مصر تبنت معارضة قرار ترامب بمشروع القرار داخل مجلس الأمن وسط معارضة مندوبة أمريكا، ثم موقفها في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومن ثم الحديث عن أي موقف آخر هو بمثابة استهداف بناء على مغالطات لا أساس لها من الصحة“.

وأكد الوزير المصري أن موقف بلاده ثابت وواضح من أجل القدس والقضية الفلسطينية، مضيفًا: ”مصر تتبع مسؤوليتها في هذا الأمر ولا تحيد عنه“.

يذكر أن صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية نشرت تقريرًا وتسجيلاً صوتيًا تضمن قيام أحد ضباط المخابرات الحربية يدعى أشرف الخولي، وهو يهاتف الإعلاميين مفيد فوزي وسعيد حساسين وعزمي مجاهد والفنانة يسرا يطلب منهم إقناع الرأي العام بقرار ترامب وأنه لا فرق بين رام الله والقدس، الأمر الذي أعطى انطباعًا بوجود موقف سري لمصر تجاه القرار ومعارضته فقط في العلن، حيث نفى كل من وردت أسماؤهم في التقرير ما جاء به عبر تصريحات لـ“إرم نيوز“، معلنين مقاضاتهم للصحيفة داخل الولايات المتحدة الأمريكية عبر ممثليهم القانونيين.

في سياق آخر تحدث وزير الخارجية المصري عن موقف بلاده تجاه استدعاء السودان لسفيرها بالقاهرة منذ أيام وحالة التوتر التي تشهدها العلاقة بين البلدين، قائلاً: ”نأسف للنظرة التي لمحناها في وسائل الإعلام السودانية وعلاقة البلدين تحمل خصوصية“، في الوقت الذي طالب فيه وسائل الإعلام في الجانبين المصري والسوداني بالتوقف عن تناول أي موضوعات أو تصريحات تحمل أي إساءة لأي طرف.

وبشأن خطوات مصر القادمة تجاه هذا الملف وإصلاح العلاقات قال الوزير: ”نعمل دائمًا على شرح وتوضيح أي مغالطات ولا بد من مراعاة أهمية العلاقة بين البلدين“.

يذكر أن حالة من التوتر تسود العلاقة بين مصر والسودان زاد من حدتها مؤخرًا تصريحات الرئيس السوداني عمر البشير بأحقية بلاده في مثلث حلايب وشلاتين المملوك والخاضع لمصر إلى جانب استياء مصري من منح السودان لتركيا ميناء سواكن على الساحل الغربي للبحر الأحمر، لإدارته وذلك أثناء الزيارة الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com