من هو ”صلاح الموجي“ حديث المصريين وماذا طلب من السيسي؟

من هو ”صلاح الموجي“ حديث المصريين وماذا طلب من السيسي؟

المصدر: عبدالله المصري ومحمد منصور – إرم نيوز

أصبح المواطن المصري صلاح الموجي الذي نجح في القضاء على منفذ الهجوم الإرهابي بكنيسة حلوان –جنوب القاهرة- حديث المصريين في مواقع التواصل وكذلك برامج التوك شو، حتى داخل الغرف السياسية كالبرلمان الذي يجهز لتكريمه الآن.

كما سلطت الصحف الأجنبية الضوء عليه وجاءت مانشيتاتها عن الموجي: ”بطل لم يخش إرهابيًا يحمل بندقية كان يستهدف المدنيين“.

من هو الموجي؟

صلاح الموجي هو مواطن مصري بسيط يعمل سائقًا لمدرسة خاصة ويبلغ من العمر 53 عامًا، وأحد رجال القوات المسلحة المصرية سابقًا فخدم في الجيش المصري ضمن سلاح المهندسين تخصص مفرقعات.

وهو الشقيق الأكبر لأخوته تولى تربيتهم وتعليمهم بعد وفاة والده، وعن ذلك يقول: ”فخور بما فعلت تجاه إخوتي وأنا هذا أفضل ما قدمه لنفسه في حياتي“، ويعيش الموجي مع أسرته المكونة من زوجته وابنتين.

ماذا فعل؟

نجح ”الموجي“ في الانقضاض على إرهابي كنيسة مارمينا بحلوان قائلاً: ”كنت أريد الفتك به لولا الأهالي الذين تجمعوا وأخذوه من يدي“.

ويضيف: ”لم أخشَ شيئًا فالعمر واحد والرب واحد وحتى لو كنت توفيت فسأكون شهيدًا أمام ربنا“، مضيفًا: ”ما حدث يعني أن الشعب المصري لا يخاف من الإرهاب بل نحن من نرهب الإرهاب ونعيش في عصر رجل وطني وجعلنا لا نخاف شيئاً“- في إشارة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وعن تجربته يقول: ”عندما أمسكت بالإرهابي كان يصوب البندقية علي فقبضت عليه وجعلت فوهة البندقية ناحية الأرض وسحبت الخزينة، وقتها قال لي أنت لا تفهم شيئًا فقلت له أنا هفهمك وضربته على رأسه بقوة فغاب عن الوعي“.

ماذا طلب من السيسي؟

بعدما تصدى إلى الإرهابي الذي هاجم الكنيسة، قال الموجي إنه أصبح هدفًا للجماعات الإرهابية، لافتًا إلى أن ”أسرته خائفة عليه وعلى أنفسهم من الإرهابيين، خاصة أنهم تعرضوا لقنبلة غاز من الجماعات الإرهابية في وقت سابق، وخرج الموجي ليتعامل معهم“، وهو ما جعله معروفًا لدى تلك الجماعات.

وأشار الموجي خلال حواره لبرنامج ”على مسؤوليتي“، الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى، على قناة ”صدى البلد“، إلى أنه تقدم بطلب للرئيس عبدالفتاح السيسي لترخيص سلاح ليتمكن من حماية نفسه وأهل منزله.

 تكريم

خرجت مطالب برلمانية بتكريم ”الموجي“ بعد موقفه في مساندة الأقباط والدفاع عنهم، وأكد النائب إسماعيل نصر الدين عضو مجلس النواب عن دائرة حلوان، أنه سيتقدم بطلب للدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب لتكريم   صلاح الموجي، قائلا: ”هو أقل شكر يقدم إليه لكي يحتذي به ودافعًا لتعقب مثل هؤلاء القتلة من جانب الأهالي فيما بعد“.

وعن ذلك يقول الموجي: ”تكريمي الوحيد هو أن أجد إخواني المسيحيين يحيون في أمان“، مستطردًا: ”من هو حتى يقوم بتكفيرهم؟ (في إشارة للإرهابي)، نحن شركاء في بلد واحد، ولا فرق بين مسلم ومسيحي“.

هدايا
انهالت الهدايا والتكريمات على  الموجي، وكان آخرها رحلة عمرة وهدية مالية قيمتها 20 ألف جنيه، فضلا عن تجهيز شقة ابنه.
وقدّمت عصمت الميرغني رئيس حزب الاجتماعي الحر شهادة استثمار بقيمة 20 ألف جنيه لصلاح الموجي. 
وقالت في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج ”على مسؤوليتي“، الذي يُبث على قناة ”صدى البلد“: إن ما فعله أهالي حلوان يُدرس للعالم كله.
وأهدى رجل الأعمال المصري محمد أبو العينين، والنائب سعيد حساسين، ”الموجي“ وزوجته رحلة عمرة على نفقتهما الخاصة، تقديرًا لبطولته، بجانب تجهيز شقة ابنته.
وكشفت مصادر أمنية أن اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية سيكرم المواطن صلاح الموجي المعروف باسم ”عم صلاح“.

تفاصيل الهجوم

الهجوم الإرهابي وقع الجمعة الماضية على كنيسة مارمينا بمنطقة حلوان فى القاهرة، في أثناء إقامة قداس الجمعة وأسفر عن استشهاد عدد من المدنيين ورجال الأمن، بينما أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها أن أحد الإرهابيين لقي مصرعه برصاص قوات الأمن، واعتقل الآخر بعد إصابته.

وكانت مقاطع فيديو التقطها الأهالي المجاورون لموقع الحادث قد أظهرت تعامل ”الموجي“ مع الإرهابي الذي جرى اعتقاله وذلك بعد إصابته برصاص قوات الأمن، قبل أن يتمكن صلاح الموجي من تثبيته أرضًا وانتزاع سلاحه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com