السيسي يؤكد لشكري أهمية استمرار التواصل مع أطراف أزمة سد النهضة‎

السيسي يؤكد لشكري أهمية استمرار التواصل مع أطراف أزمة سد النهضة‎

المصدر: أ ف ب

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، أهمية استمرار التواصل بين مصر وأثيوبيا والسودان حول سد النهضة، الذي قد يؤثر سلبًا على حصة المصريين من مياه نهر النيل.

وقال المتحدث باسم الرئاسة، بسام راضي، في البيان: ”إن السيسي التقى وزير الخارجية سامح شكري؛ ليطلعه على نتائج زيارته الأخيرة إلى أديس ابابا.“

وتخشى القاهرة أن يؤدي بناء سد النهضة الأثيوبي الضخم إلى انخفاض تدفق مياه النيل الذي يوفر نحو 90 بالمئة من احتياجات مصر.

وأعلن وزير الري المصري، محمد عبد العاطي، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تعثر مفاوضات اللجنة الفنية الثلاثية المشتركة، التي تجتمع في القاهرة والخرطوم واديس ابابا، في التوصل لاتفاق بخصوص نتائج تقرير مبدئي قدمته شركتان فرنسيتان في أيار/مايو الفائت، حول التبعات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية للسد على دول المصب.

وفي آذار/مارس 2015، وقّع زعماء الدول الثلاث اتفاق مبادئ تلزمهم بالتوصل إلى توافق من خلال التعاون فيما يتعلق بالسد.

وفي بيان صادر عن الخارجية المصرية، مساء يوم الثلاثاء، أعرب شكري لنظيره الأثيوبي عن ”قلق مصر البالغ من التعثر الذي يواجه المسار الفني المتمثل في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية“.

واعتبر أن هذا الأمر ”من شأنه أن يعطل بشكل مقلق استكمال الدراسات المطلوبة عن تأثير السد على دولتي المصب، في الإطار الزمني المنصوص عليه في اتفاق المبادئ“.

كما أفاد البيان أن شكري اقترح ”وجود طرف ثالث له رأي محايد وفاصل يشارك في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية يتمثل في البنك الدولي“.

ومن المتوقع أن يصبح السد، الذي تقدر كلفته بنحو 5 مليارات دولار ويتم تشييده على النيل الأزرق، أكبر سد لتوليد الطاقة الكهربائية في إفريقيا.

ويلتقي النيل الأزرق الذي ينبع الجزء الأكبر من مياهه في أثيوبيا مع النيل الأبيض في الخرطوم، ليشكلا النيل الذي يعبر السودان ومصر قبل أن يصب في البحر المتوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com