مصر تدعو إلى وضع إطار لتجاوز الاختلافات حول سد ”النهضة“ الإثيوبي

مصر تدعو إلى وضع إطار لتجاوز الاختلافات حول سد ”النهضة“ الإثيوبي

المصدر: الأناضول

دعا وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء، إلى وضع إطار لتجاوز أي اختلافات حول سد النهضة الإثيوبي، في حين قال نظيره الإثيوبي ورقينة جبيوه، إن بلاده كانت شفافة بقدر ما تستطيع في بناء السد.

وعقب مباحثات مغلقة في أديس أبابا، قال شكري، في مؤتمر صحفي مشترك: ”مصر لم تعلق مفاوضات اللجنة الفنية، وإنما قدرت أنه ليس هناك طائل من استمرار مفاوضات استغرقت 10 أشهر دون نتيجة.. ضرب من الخيال أن يتصور أحد أن يستمر في طرح المواقف ذاتها، ويتوقع نتائج مغايرة“.

وكانت مصر أعلنت، في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تعثر المفاوضات الفنية مع إثيوبيا والسودان، بعد أن وافقت القاهرة على تقرير مبدئي أعده مكتب استشاري فرنسي حول السد، بينما رفضته الدولتان الأخريان.

وتابع شكري: ”لابد أن نعمل على وضع إطار لنتجاوز أي اختلافات في وجهات النظر، أو أي أطروحات لا تتسق مع الطبيعة الفنية لهذه اللجنة“.

وشدد على أن ”مصر قبلت أن تُجرى المفاوضات دون التأثير على مراحل بناء السد، وهذه على سبيل المثال كانت حسن نية“.

وأضاف أن القاهرة ”كانت تتوقع أن تسير المفاوضات بوتيرة تؤدي إلى خروج الدراسات إلى حيز النفاذ، وتسهم في التوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء الخزان وتشغيل السد قبل انتهاء العمل فيه“.

واستدرك شكري قائلًا: ”ولكن إذا استمرينا على هذه الوتيرة سنجد أنفسنا في موقف لا نحسد عليه.. وبشكل لا يتسق مع الأهمية التي يوليها البلدان للحفاظ على العلاقات الودية وعلاقات التعاون القائم بينهما“.

وشدد على أن ”مصر تعمل دائمًا من منطلق التعاون والرغبة في تجاوز التوتر.. أعتقد أن قضية المياه بين مصر والسودان وإثيوبيا هي قضية يجب أن نوظفها لتجمع بيننا، فهي متعلقة بمصالح ومستقبل شعوب الدول الثلاث“.

وخلال المباحثات، اقترح شكري على نظيره الإثيوبي ”مشاركة البنك الدولي بوصفه طرفًا له رأي محايد وفاصل في اللجنة الفنية الثلاثية، نظرًا لما يتمتع به البنك من خبرات فنية واسعة، ورأي فني، يمكن أن يكون ميسرًا للتوصل إلى اتفاق داخل أعمال اللجنة الثلاثية“، وفق بيان للخارجية المصرية.

من جهته، قال وزير الخارجية الإثيوبي إنه ناقش مع نظيره المصري ”بصراحة العلاقات الثنائية وجملة من القضايا، بما فيها الإرهاب الدولي“.

وأضاف جبيوه أن ”الشعب المصري لا ينبغي أن يكون لديه شعور سلبي (تجاه سد النهضة)“.

وشدد على أن بلاده ”كانت شفافة بقدر ما تستطيع في بناء السد“.

وتتخوف القاهرة من احتمال تأثير السد سلبًا على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل والتي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، والتي تعد المصدر الرئيس للمياه في مصر، في حين تقول إثيوبيا إن السد سيمثل نفعًا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة الكهربائية، ولن يُضر بدولتي مصب النيل، السودان ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com