خطة أمنية مشددة لتأمين الكنائس في مصر خلال عيد الميلاد

خطة أمنية مشددة لتأمين الكنائس في مصر خلال عيد الميلاد

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

كشفت مصادر أمنية في مصر، الأحد، أن السلطات انتهت من وضع خطة ”أمنية“ محكمة لتأمين احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية على مستوى الجمهورية.

وتبدأ مساء الأحد احتفالات المسيحيين بعيد الميلاد، إذ تحتفل الطوائف المسيحية الغربية بالعيد ليلة 25 ديسمبر/كانون الثاني وصباحها، بصلوات القداس، بينما يحتفل الأقباط الأرثوذكس والإنجيليون في السادس والسابع من كانون الثاني/ يناير.

وتركز الخطة على الدفع بتشكيلات أمنية لحراسة الكنائس، فضلًا عن وجود بوابات إلكترونية، ومنظومة كاميرات مراقبة، ووجود حرم آمن لمسافة 800 متر في محيط كل كنيسة يمنع ترك السيارات داخل هذا الحرم.

تواجد أمني عند مداخل الكنائس

وتعتمد الخطة على تعزيز التواجد الأمني والخدمات الشرطية عند مداخل الكنائس ومخارجها، والطرق المؤدية إليها مع الحفاظ على حرم آمن بمحيط كل كنيسة يمنع انتظار السيارات به، وكذا استحداث ممرات لمرور الزائرين والمصلين لإحكام السيطرة حتى وصولهم لمدخل الكنيسة المزود ببوابة إلكترونية للكشف عن المفرقعات.

وسيقوم ضباط إدارة المفرقعات بالمديرية بفحص كافة البوابات الإلكترونية بمداخل الكنائس، والتأكد من صلاحيتها، وإعداد خطة مرورية دورية لفحص كافة نطاقات دور العبادة المسيحية، وكذا تعيين عناصر الكشف عن المفرقعات بالإضافة إلى الخدمات الأمنية البحثية والنظامية أمام الفنادق والمحلات العامة والملاهي التي تشهد احتفالات.

المدرعات وسيارات الانتشار السريع

وتتضمن الخطة نشر المدرعات وسيارات الانتشار السريع والارتكازات المسلحة بكافة المحاور المرورية والمناطق الهامة والحيوية والمجهزة بأطقم من الضباط والأفراد القادرة على التعامل مع كافة المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام في هذه الأماكن، قبل وأثناء الاحتفالات وكذا تكثيف الخدمات المرورية في الشوارع وفي مختلف الميادين والطرق وعلى المحاور الرئيسة.

أفضل الأساليب وأحدث السيارات

واعتبر الخبير الأمني اللواء مجدي البسيوني، أن ”تأمين الكنائس المصرية هذا العام جيد جدًا، ويفوق الأعوام السابقة لأن الأحداث والمعلومات التي جمعتها وزارة الداخلية هي من فرضت ذلك“.

وأضاف البسيوني في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أن ”العمليات الإرهابية زادت هذا العام، وظهرت عناصر لم تكن معروفة مسبقًا وانخرطت عناصر مستحدثة تم تجنيدها تمول بالمليارات“.

وأكد أن ”الوزارة تستخدم أفضل الأساليب، وسيارات على أعلى مستوى، وأجهزة كشف حديثة عن المتفجرات بالإضافة إلى تكاتف الجيش مع الشرطة للتأمين“.

وأوضح الخبير الأمني أن ”مصر بها 27 محافظة، وما يقرب من 3000 كنسية ورغم كل ذلك فعملية التأمين هذا العام أفضل بكثير، وإن حدث شيء يكون من قبل فرق تثبت التواجد فقط، ولن يكون لها تأثير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com