استياء شعبي من طريقة تعاطي الإعلام المصري مع هجوم مطار العريش

استياء شعبي من طريقة تعاطي الإعلام المصري مع هجوم مطار العريش

المصدر: محمد ربيع- إرم نيوز

أثار تجاهل الإعلام المرئي والمسموع في مصر لحادثة استهداف وزيري الدفاع والداخلية خلال زيارتهما لمطار العريش بمدينة شمال سيناء، استياء في الأوساط الشعبية والإعلامية.

وبدا واضحًا من خلال متابعة الإعلام الحكومي والمستقل عدم اهتمامها بتغطية الحدث، فيما اكتفى بعضها بقراءة نص بيان المتحدث العسكري الذي جاء مقتضبًا للغاية.

وأبدى نشطاء ومحللون مصريون عدم رضاهم عن تجاهل الإعلام المحلي لتلك الحادثة رغم وصفها من قبل محطات ووسائل أجنبية بأنها محاولة اغتيال لأكبر رأسين في الأجهزة الأمنية بالبلاد.

وحملت منشورات عددٍ من النشطاء، انتقاداتٍ لاذعة للإعلام المحلي، حيث قال أحدهم إن الحدث ضخم، وعدد القتلى أكبر من المعلن عنه لكن هناك تغطية على الأمر.

وأبدى آخر غضبه من قلة المعلومات حول الحادثة قائلًا: ”كيف يستهدف وزير الداخلية والدفاع في مطار به إجراءات أمنية ويكون الحادث بسيطًا؟“.

الخبير الإعلامي علي الصياد قال إن تغطية الحدث لم تكن بقوته الحقيقية على الأرض، لافتًا إلى أن تلك النقطة تعد صورة نمطية لدى الرأي العام في كافة الحوادث الإرهابية التي تجري.

وأضاف الصياد في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أن استمرار سوء التغطية للإعلام المحلي حول الحوادث الهامة يزيد من حجم الهوة بين المواطنين والإعلام الرسمي، إلى جانب ضعف الثقة والتي تتزايد من حين إلى آخر.

ولفت إلى أن ذلك الأمر يظهر بوضوح من خلال اعتماد المواطنين على وسائل الإعلام الأجنبية والتي أظهرتها بحوث الرأي العام خلال الفترة الأخيرة.

وكان الجيش المصري قد أعلن عن مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين جراء استهداف مطار العريش في محافظة شمال سيناء إثر سقوط قذيفة أثناء تفقد وزيري الدفاع والداخلية الأوضاع الأمنية في المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com