بوتين يدعو من القاهرة لمفاوضات مباشرة حول القدس

بوتين يدعو من القاهرة لمفاوضات مباشرة حول القدس
Russia's President Vladimir Putin (L) meets with Egypt's President Abdel Fattah al-Sisi (R) in Cairo, Egypt December 11, 2017. REUTERS/Alexander Zemlianichenko/Pool

المصدر: فريق التحرير

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، و نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الإثنين في القاهرة، التعاون بين القاهرة وموسكو، والتطورات في الشرق الأوسط، عقب قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وحذر بوتين من أن أي خطوات تستبق اتفاقًا محتملًا بين إسرائيل والفلسطينيين ستأتي بنتائج عكسية وتزعزع الاستقرار.

   ودعا بوتين إلى مفاوضات فلسطينية-إسرائيلية مباشرة حول ”كل القضايا المتنازع عليها بما فيها وضع القدس“.

وقال بوتين، خلال مؤتمر صحفي مشترك في القاهرة مع نظيره المصري، إنه يرى ”ضرورة الاستئناف الفوري للمفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية المباشرة، حول كل القضايا المتنازع عليها، بما فيها وضع القدس“، وفقًا لترجمة فورية رسمية إلى اللغة العربية خلال المؤتمر الصحفي.

وكان بوتين يشير بذلك بشكل غير مباشر إلى معارضته لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وببدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها.

وأضاف بوتين، موضحًا موقفه، ”لابد من اتفاقات (للسلام) عادلة وطويلة المدى تحقق مصالح“ الطرفين مشددًا على أن موسكو تعتبر ”كل ما يستبق نتائج المفاوضات (بين الطرفين) عديم الجدوى“.

من جانبه، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إنه أكد لنظيره الروسي على ”ضرورة الحفاظ على الوضعية القانونية والتاريخية للقدس في ضوء القرارات الدولية“.

وأضاف السيسي، ”تناولت مباحثاتنا الأوضاع بشأن القضية الفلسطينية وقرار (الرئيس الأمريكي دونالد ترامب)، حيث أكدت للرئيس بوتين ضرورة الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس“.

وتابع ”القرار الأمريكي يزيد الوضع تعقيدًا في المنطقة ويقوض فرص السلام بالشرق الأوسط“.

وفي مستهل المؤتمر الصحفي، شهد بوتين مع السيسي توقيع العقد النهائي لانشاء أول محطة للطاقة النووية في مصر بمنطقة الضبعة، شمال غرب مصر على ساحل المتوسط.

وسيتوجه بوتين إلى تركيا بعد مصر التي وصل إليها قادمًا من سوريا، حيث زار قاعدة عسكرية روسية، وأمر القوات الروسية في سوريا بالبدء في الانسحاب بعد حملة عسكرية استمرت عامين.

وتشير زيارة بوتين إلى تنامي العلاقات بين روسيا ومصر.

وعلقت روسيا الرحلات الجوية المدنية إلى مصر عام 2015، بعد أن فجر متشددون طائرة ركاب روسية بعبوة ناسفة، بعد وقت قليل من إقلاعها من مطار مدينة شرم الشيخ السياحية، مما أسفر عن مقتل كلّ من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com