”داعشي“ روسي يظهر في سيناء بالتزامن مع وصول بوتين إلى القاهرة

”داعشي“ روسي يظهر في سيناء بالتزامن مع وصول بوتين إلى القاهرة
Soldiers in military vehicles proceed towards the al-Jura district in El-Arish city from Sheikh Zuwaid, around 350 km (217 miles) northeast of Cairo May 21, 2013. Egyptian army and police forces stepped up roadblocks in north Sinai in a hunt for militant Islamists who kidnapped seven security officers last week, a security source said on Tuesday. REUTERS/Stringer (EGYPT - Tags: POLITICS MILITARY) - RTXZVMX

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

ظهر تسجيل فيديو مصور لـ“داعشي“ روسي في صحراء سيناء في مصر، يوم الإثنين، نفس اليوم الذي يتوجه فيه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى القاهرة للقاء نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، الأمر الذي اعتبره مراقبون في موسكو، مؤشرًا مباشرًا ليس فقط لتوجه الروس الملتحقين بتنظيم ”داعش“ المتشدد إلى شمال أفريقيا، بل أيضًا لاحتمال تهديدهم عودة السياح الروس إلى الربوع والمنتجعات المصرية.

ونشرت قناة ”تلغرام دريركتورات 4“ الروسية تسجيلًا لمسلح ”داعشي“ يتحدث الروسية بطلاقة، يزعم أنه في صحراء سيناء، وقربه عدة قطع من الأسلحة الفردية التي يقول: ”إن تنظيمه اغتنمها من الجيش المصري، ويتوعد بطرد الروس من مصر، قبل تحرير سائر المغرب منهم“.

وأشار خبراء القناة المذكورة إلى أن جودة التسجيل المتدنية نسبيًا، وطبيعة إعداده، تدل على أنه خصص للاستهلاك المحلي، أي لعناصر ”داعش“ الناطقين بالروسية في مصر، الأمر الذي يعزز احتمال انتقال أعداد كبيرة منهم إليها، بعد هزيمتهم في سوريا والعراق.

وبمعاينة الأسلحة التي تبدو في الفيديو، أكد خبراء القناة أن بندقية كلاشنكوف التي استعرضها الـ“داعشي“ على الأرض تدل على أنه اغتنمها من ليبيا على الأرجح، كما لم يستبعدوا نظرًا لنطقه السليم للروسية أن يكون من مواطني روسيا حصرًا ومن دارسي إحدى المدارس أو الجهات الإسلامية المتطرفة في مصر.

تجدر الإشارة إلى أن الأركان العامة الروسية قد أعلنت مؤخرًا عن تحرير الأراضي السورية كافة من تنظيم ”داعش“، وأن الجيش السوري استطاع مدعومًا بالطيران الروسي تطهير ما تبقى من قرى وبلدات شرقي الفرات في محافظة دير الزور من آخر فلول ”داعش“.

وتعتقد الاستخبارات الروسية أن عددًا كبيرًا من الـ“دواعش“ الروس، الذين لم تتمكن القوات الروسية من القضاء عليهم في سوريا، توجهوا إلى شمال أفريقيا، ولا سيما إلى مصر وليبيا، ولذلك تحضر لتعزيز التنسيق مع الأجهزة الأمنية المختصة في هاتين الدولتين من أجل محاصرة هؤلاء الـ“دواعش“، ومنع عودتهم إلى الأراضي الروسية قدر الإمكان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com