بعد الأزهر.. الكنيسة المصرية ترفض استقبال نائب ترامب احتجاجًا على قراره بشأن القدس

بعد الأزهر.. الكنيسة المصرية ترفض استقبال نائب ترامب احتجاجًا على قراره بشأن القدس

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

أعلنت الكنيسة المصرية عن رفضها لقاء مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، بعد قرار الأخير بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

ويأتي رفض الكنيسة بعد إعلان الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رفضه استقبال نائب ترامب، رغم موافقته على اللقاء قبل قرار ترامب الأخير، الذي أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا.

وقالت الكنيسة بقيادة تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عبر بيان مقتضب صدر عنها السبت وحصلت ”إرم نيوز“ على نسخة منه: إن ”الكنيسة ترفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي في زيارته المقرر لها في كانون الثاني/ديسمبر الجاري، وذلك احتجاجًا على نقل السفارة الأمريكية للقدس“.

وأفاد البيان بأنه ”نظرًا للقرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية بخصوص القدس، في توقيت غير مناسب ودون اعتبار لمشاعر الملايين من الشعوب العربية، تعتذر الكنيسة الأرثوذكسية عن استقبال نائب ترامب“.

وأنهت الكنيسة بيانها بالقول: ”نصلي للجميع بالحكمة والتروي في معالجة القضايا التي تؤثر على سلام شعوب الشرق الأوسط ، إله السلام يعطينا السلام في كل أوان ويحفظ الجميع في خير وسلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com