غضب في الأوساط المصرية من تصريحات وزيرة إسرائيلية بشأن إقامة دولة فلسطينية في سيناء – إرم نيوز‬‎

غضب في الأوساط المصرية من تصريحات وزيرة إسرائيلية بشأن إقامة دولة فلسطينية في سيناء

غضب في الأوساط المصرية من تصريحات وزيرة إسرائيلية بشأن إقامة دولة فلسطينية في سيناء

المصدر: محمد ربيع – إرم نيوز

أثارت تصريحات لوزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية ”جيلا جملئيل“ بشأن إمكانية إقامة دولة فلسطينية على أراضي سيناء، حالة غضب كبيرة لدى الأوساط الدبلوماسية والسياسية في مصر خلال الساعات الماضية.

وقالت جملئيل، خلال تواجدها بالعاصمة المصرية القاهرة للمشاركة في مؤتمر نسائي تابع للأمم المتحدة، إن ”أفضل مكان للفلسطينيين ليقيموا فيه دولتهم هو سيناء، كما لا يمكن إقامة دولة فلسطينية إلا في سيناء“.

وكشفت مصادر دبلوماسية مصرية، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن مصر تجهز حاليًا لتقديم احتجاج رسمي للحكومة الإسرائيلية حول تصريحات الوزيرة، لافتةً إلى أن هناك حالة استغراب كبيرة لدى الجانب المصري من حديث الوزيرة في هذا التوقيت.

وبدوره أكد عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير رخا أحمد حسن، أن ”تصريحات الوزيرة الإسرائيلية هو تجاوز واختراق واضح لاتفاقية السلام بين البلدين“، لافتًا إلى أن ”تقديم احتاج رسمي حول تلك التصريحات يعد خطوة مقبولة ومهمة من الحكومة المصرية“.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن ما طرحته الوزيرة الإسرائيلية ”يتناغم مع فكرة خلق الوطن البديل من خلال تنفيذ عملية تبادل للأراضي في سيناء وصحراء النقب“، مشيرًا إلى أن تلك ”الفكرة تروج لها إسرائيل منذ عدة سنوات“.

وأضاف حسن، أن ”هذا المقترح غير مطروح على أعمال الحكومة المصرية، كون الأراضي المصرية ليست قابلة للبيع أو الإيجار“، مبينًا أن البعض حاول الربط بين عدة أحداث وقعت في سيناء وبين سيناريو تهجير الأهالي وإقامة دولة فلسطينية.

وأشار إلى أن ”تهجير الأقباط لمواجهة الإرهاب ونقلهم من سيناء إلى الإسماعيلية، وكذلك العملية الإرهابية الأخيرة كلها تزيد من ترويج شائعة إقامة دولة فلسطينية داخل سيناء“.

وبين حسن، أن الوزيرة الإسرائيلية ”حاولت التأثير على ملف المصالحة الفلسطينية من خلال طرح إمكانية انتقال أهالي غزة إلى سيناء، إلى جانب إثارة الفتنة في صفوف المعارضة المصرية مع النظام في التوقيت الحالي“.

ومن جانبه، أكد عضو البرلمان المصري هيثم الحريري، أنه تقدم اليوم بطلب إحاطة لرئيس مجلس النواب ووزير الداخلية لبحث مسألة الرد على تصريحات الوزير الإسرائيلية، داعيًا وزارة الخارجية إلى الرد عليها بشكل عاجل وسريع لعدم إعطاء الفرصة لترويج الشائعات.

وأبدى الحريري، تخوفه من التصريحات الإسرائيلية في التوقيت الحالي، خاصةً بعد الهجوم الإرهابي على مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد، إلى جانب الترويج الكبير لما يسمى بـ“صفقة القرن“ وهو ما يزيد الشبهات حول موقف الحكومة من هذا المشروع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com