عباس: خاطفو الفتيان الثلاثة يريدون تدميرنا

عباس: خاطفو الفتيان الثلاثة يريدون تدميرنا

اتهم الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الجهة المسؤولة عن خطف ثلاثة إسرائيليين، الأسبوع الماضي في الضفة الغربية، بأنها تريد تدمير الشعب الفلسطيني.

وقال عباس في كلمته خلال الدورة الـ41 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، الأربعاء، في جدة بالسعودية، إن ”من خطف الفتيان الثلاثة، يريد أن يدمرنا، وسنحاسبه“.

ودعا عباس في كلمته، منظمة التعاون الإسلامي إلى وقفة جادة لحماية القدس التي تتعرض للتهويد والعدوان الإسرائيلي، قائلا إن ”المنظمة مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، بوقفة صارمة وجادة إزاء ممارسات إسرائيل في القدس الشريف“.

وأضاف أن ”الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي مجتمعة وعلى انفراد، تستطيع عمل الكثير من أجل القدس في هذه المرحلة المظلمة والخطيرة في تاريخ المدينة، جراء الاحتلال الإسرائيلي“.

استنكار سعودي

ودعا نائب العاهل السعودي، الأمير سلمان بن عبد العزيز، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والتدخل لوقف التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وما ترتكبه قوات الاحتلال من جرائم بشعة بحق المدنيين الفلسطينيين خلال الأيام الماضية بحجة اختفاء ثلاثة إسرائيليين.

وأكد عبد العزيز خلال لقائه بالرئيس الفلسطيني في جدة، الأربعاء، على المواقف الثابتة للمملكة في دعم القضية الفلسطينية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن ”الأمير سلمان استعرض مع عباس الأوضاع الراهنة في الأراضي العربية المحتلة، وما تمارسه حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أعمال عنف عسكرية ضد المدنيين الفلسطينيين ومواصلة مخططاتها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس وتقسيم المسجد الأقصى“.

من جانبه، عبر عباس عن تقديره البالغ لمواقف المملكة بقيادة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز ونائبه، وما يحظى به الشعب الفلسطيني من اهتمام سعودي.

وكان الرئيس الفلسطيني وصل إلى جدة، الثلاثاء 17 حزيران/ يونيو لحضور الدورة الـ 41 لمؤتمر وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي انطلقت أعماله الأربعاء.

وكان ثلاثة مستوطنين إسرائيليين اختفوا، الخميس 13 حزيران/ يونيو، من مستوطنة غوش عتصيون، شمال الخليل.

ولم تعلن أية جهة فلسطينية، مسؤوليتها عن اختطافهم حتى اليوم، لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو حمّل حركة حماس المسؤولية عن الحادثة، وهو ما رفضته الحركة.

ومنذ اختفائهم، يشنّ الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات في صفوف الفلسطينيين في أنحاء متفرقة في الضفة الغربية، غالبيتهم قيادات ونشطاء في حركة حماس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة