وزير الخارجية المصري يلتقي محمد بن سلمان لبحث سبل تعزيز الاستقرار في المنطقة

وزير الخارجية المصري يلتقي محمد بن سلمان لبحث سبل تعزيز الاستقرار في المنطقة

بحثت مصر والسعودية، اليوم الثلاثاء، مستجدات الأوضاع الإقليمية وسبل تعزيز الاستقرار في المنطقة.

وقالت الخارجية المصرية، في بيان لمتحدثها، أحمد أبو زيد، اليوم، إن وزير الخارجية المصري سامح شكري، أجرى مباحثات منفصلة مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في الرياض.

ووفق البيان، نقل شكري إلى “محمد بن سلمان”، رسالة شفهية موجهة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، دون الإعلان عن فحواها.

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، بأن شكري بحث مع ولي العهد السعودي ووزير خارجية السعودية مستجدات الأوضاع الإقليمية وتنسيق الجهود تجاهها، بما يحقق تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتُعد السعودية سادس وآخر محطات جولة عربية لوزير الخارجية المصري، بدأت يوم الأحد الماضي، وتستمر 3 أيام، وشملت الأردن والبحرين والكويت والإمارات وسلطنة عُمان، وفق بيان سابق للخارجية المصرية.

ومؤخرًا، تشهد الساحة العربية توترًا في عدة دول أبرزها لبنان، عقب استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري في خطاب متلفز من السعودية، بالإضافة إلى استهداف صاروخي للعاصمة السعودية الرياض من جانب الحوثيين في اليمن يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ويوم الأحد الماضي، طالبت السعودية بعقد اجتماع عاجل على مستوى وزراء الخارجية العرب، بمقر الجامعة العربية في القاهرة، الأحد المقبل، لبحث “تدخلات” إيران في المنطقة.