تحرير محمد الحايس.. آخر فصول عملية الواحات بمصر (فيديو وصور) – إرم نيوز‬‎

تحرير محمد الحايس.. آخر فصول عملية الواحات بمصر (فيديو وصور)

تحرير محمد الحايس.. آخر فصول عملية الواحات بمصر (فيديو وصور)

المصدر: فريق التحرير

يبدو أن حادث الواحات في محافظة الجيزة المصرية، الذي راح ضحيته 16 من عناصر الأمن قتلى، وجرح أكثر من ذلك، لم يبح بكل أسراره، إذ ما تزال تداعياته تتوالى، فبعد الحادث بأيام تمت إقالة مسؤولين أمنيين، وفي وقت متأخر فجر اليوم تم الإعلان عن تحرير ضابط مختطف هو النقيب محمد الحايس.

أسلوب جديد

ويبدو أن ”العناصر الإرهابية“ كانت تريد الحايس رهينة، فلم تعمد إلى تصفيته جسديًا وعمدت إلى الاحتفاظ به كأسير.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري في بيان على صفحته الخاصة على فيسبوك ”في إطار العملية الناجحة التي قامت بها القوات المسلحة والشرطة وأسفرت عن القضاء على عدد كبير من العناصر الإرهابية بطريق الواحات تم تحرير النقيب محمد الحايس من أيدي العناصر الإرهابية، وقد وصل بسلامة الله إلى أحد المطارات العسكرية برفقة عناصر من قوات الصاعقة، وتم نقله إلى أحد المستشفيات العسكرية لتلقي الرعاية الطبية اللازمة“.

وقال والد الضابط بعد الاطلاع على حالته الصحية، بالمستشفى الذي يتعالج فيه، إنه ”عاني على مدى 13 يومًا من إصابة في الرجل وأخرى في الذراع“.

استنفار غير معلن

هذا الإعلان المجمل كشفت بعض تفاصيله مصادر أمنية تحدثت لمواقع إخبارية محلية، حيث أوضحت أنه ”منذ وقوع حادث الواحات واختفاء النقيب محمد الحايس، عملت قوات الأمن بكل طاقتها من أجل القضاء على تلك العناصر والثأر للشهداء، حيث شهدت الـ13 يوما التي قضاها الضابط مختفيًا حالة استنفار سرية مستمرة“.

وبحسب المصادر فإن حالة الاستنفار هذه، التي شملت قطاعات الأمن المختلفة، كان محورها ”التنسيق بين الجيش ومديريات أمن الفيوم والوادي الجديد لتمشيط منطقة الواحات بحثًا عن أي عناصر إرهابية، قد يكون بحوزتها الضابط المختفي“.

الطريق إلى ليبيا

وقال المصدر ”خلال تلك الأيام تم القضاء على عدد من الإرهابيين والعثور على أسلحة متطورة بحوزتهم، دون العثور على الضابط المختفي، إلا أنه في صباح اليوم (الأربعاء) وصلت معلومات إلى وزارة الداخلية بتواجد مجموعة من المسلحين بالقرب من صحراء محافظة الفيوم تعتزم الهروب إلى ليبيا عبر الحدود الغربية“.

وأوضح أنه فور ورود تلك المعلومات ”تم التنسيق بين القوات المسلحة التي داهمت الإرهابيين وقامت بتصفية عدد منهم، وتم العثور على النقيب محمد الحايس مصابًا بطلق ناري في القدم“.

وأشار المصدر إلى أنه بعد العثور على  محمد الحايس ”سادت حالة من الفرح بين الضباط، بسبب العثور على زميلهم على قيد الحياة، وهو أمر كان يستبعده الجميع“.

وأظهرت صور تم تداولها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وهو يتفقد أوضاع الضابط المحرر محمد الحايس، في أحد المستشفيات العسكرية صباح اليوم الأربعاء.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com