معاناة الأهالي للوصول إلى مستشفى الأقصى
معاناة الأهالي للوصول إلى مستشفى الأقصىإرم نيوز

إسعاف عبر "الدوابّ".. وسيلة الفلسطينيين لإنقاذ المصابين في قطاع غزة (صور)

تحولت عربات تجرها الدواب في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة إلى وسيلة لإسعاف الذين أصيبوا جراء الغارات الإسرائيلية على مناطق وسط القطاع، حيث يعجز المستشفى الوحيد الذي ما زال على قيد العمل في المدينة عن التعامل مع الأعداد الكبيرة من الإصابات من خلال سيارات الإسعاف التي لديه لعدم توفر الوقود.

وتشهد مناطق وسط القطاع، التي تشمل مخيمات النصيرات والبريج والمغازي ودير البلح، تصعيداً واسعاً أدى إلى مقتل أكثر من 141 فلسطينياً وجرح المئات، خلال الساعات الأخيرة، فيما يواصل الجيش الإسرائيلي توسيع عملياته العسكرية.

عربات نقل المصابين في غزة
عربات نقل المصابين في غزةإرم نيوز

ومستشفى شهداء الأقصى، هو المستشفى المركزي الوحيد لجميع تلك المناطق التي أصبحت وجهة للنازحين الفارين من مدينة رفح جنوباً، حيث يشن الجيش الإسرائيلي عملية توغل واسعة في أجزاء واسعة منها، ما فاقم من معاناة إدارة المستشفى التي تقول إنه يخدم حالياً نحو مليون شخص.

معوقات العمل

وقال مدير الإعلام والعلاقات العامة في المستشفى، محمد الحاج، إن "النقص الحاد في الوقود والمعدات الطبية بسبب استمرار الحرب أثر بشكل كبير على طبيعة عمل طواقم الإسعاف"، مبيناً أن ذلك أجبر السكان على الاعتماد على الدواب لنقل الجرحى والضحايا.

وأوضح الحاج لـ"إرم نيوز"، أنه "ومنذ سيطرة الجيش الإسرائيلي على معبر رفح، تقلصت كميات الوقود المخصصة للمستشفيات وسيارات الإسعاف إلى أدنى الحدود، وهو أمر يعيق تنفيذ مهام الإنقاذ خاصة لفرق الإسعاف".

وأشار إلى أن "صعوبة الاتصالات في مختلف مناطق القطاع بسبب تهالك الشبكات العاملة بالقطاع نتيجة الاستهداف الإسرائيلي يعتبر أحد أسباب عدم قدرة سيارات الإسعاف على الوصول إلى أماكن الاستهدافات الإسرائيلية بالسرعة المطلوبة".

ولفت إلى أن "الاستهداف الإسرائيلي المتكرر لسيارات الإسعاف والطواقم الطبية أثر بشكل كبير على عمل تلك الطواقم"، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي لا يراعي الحماية التي يمنحها القانون الدولي لتلك الطواقم ما أدى لمقتل وإصابة العديد منهم.

معاناة الأهالي في مستشفى الأقصى
معاناة الأهالي في مستشفى الأقصىإرم نيوز

وأضاف: "نبذل جهداً استثنائياً للوصول للضحايا والجرحى في لحظة القصف الإسرائيلي؛ إلا أننا لا نتمكن في جميع الأوقات من ذلك، خاصة في حال بعد المكان وصعوبة الاتصالات ونقص الوقود"، مبيناً أن ذلك سيزيد من أعداد الضحايا.

وبين الحاج أن "وزارة الصحة في غزة ناشدت الجهات والمؤسسات الدولية من أجل الضغط على الاحتلال لإدخال الوقود والمعدات الطبية، والسماح بحرية العمل لسيارات الإسعاف دون تعرضها للاستهداف؛ إلا أن الاحتلال لا يستجيب لتلك المطالبات".

انهيار الخدمات

من ناحيته، قال مدير الإسعاف والطوارئ في المستشفى، محمد ريان، إنه "وبسبب الحرب الإسرائيلية المتواصلة منذ عدة شهور، والاستهداف المتكرر للمستشفيات؛ فإن خدمات المستشفى انهارت بشكل غير مسبوق".

وأوضح ريان، لـ"إرم نيوز"، أن "الخدمات في المستشفى الوحيد بوسط القطاع تقدم بأدنى المستويات"، مشيراً إلى أن المستشفى يخدم أكثر من مليون نازح فلسطيني، وزادت الأعباء عليها منذ اجتياح الجيش الإسرائيلي لمدينة رفح.

أخبار ذات صلة
نتنياهو وجنرالات إسرائيل يتحركون "سراً" لإنهاء الحرب في غزة

كارثة في مختلف المناطق

وبين أنه "في حال لم تقدم المساعدة العاجلة من قبل المجتمع الدولي والمؤسسات الطبية ولم يُسمح بدخول كل ما يحتاجه المستشفى؛ فإنه لن يتمكن من تقديم الخدمات الأولية أيضاً، وهو ما سيؤدي لكارثة بمختلف مناطق وسط القطاع".

وأشار إلى أن "المطلوب بشكل أساسي توفير الوقود للمولدات وسيارات الإسعاف من أجل ضمان استمرار العمل، وتوفير الحماية أيضاً للطواقم الطبية، بما يضمن تقديم الخدمات الطبية بأفضل شكل ممكن"، مشدداً على ضرورة أن يكون ذلك بأسرع وقت ممكن.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com