جنوب لبنان
جنوب لبنانأ ف ب

الأمم المتحدة: مؤشرات مقلقة حول تصاعد التوتر في جنوب لبنان

لفت منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان عمران ريزا إلى مؤشرات مقلقة حول تصاعد حدة التوتر في جنوب لبنان، مع "تزايد الأعمال العدائية على طول الخط الأزرق".

والخط الأزرق هو الخط الفاصل الذي رسمته الأمم المتحدة بين لبنان من جهة، وإسرائيل وهضبة الجولان المحتلة من جهة أخرى، في حزيران يونيو 2000. 

وقال ريزا في بيان أصدره اليوم الجمعة: "شهدنا هجمات مثيرة للقلق أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين وطواقم إعلامية، وألحقت أضرارا جسيمة في الممتلكات والبنى التحتية والأراضي الزراعية"، مشيرا إلى أن أكثر من 25 ألف شخص أجبروا على النزوح، فيما يخاطر المزارعون بحياتهم لجني الزيتون والتبغ.

وشدد ريزا على وجوب الالتزام الصارم من جميع الأطراف بالقانون الإنساني الدولي أثناء تنفيذ العمليات العسكرية، وحماية المدنيين، بمن فيهم العاملون في المجال الإنساني والطبي والمنازل والأراضي الزراعية والمستشفيات.

وأعلن التزام الأمم المتحدة الراسخ بالبقاء ومواصلة تقديم الإغاثة والحماية للمدنيين المحتاجين، أينما كانوا.

ويشهد جنوب لبنان منذ الثامن من الشهر الماضي تبادلا للعمليات العسكرية على جانبي الحدود بين ميليشيا حزب الله والجيش الإسرائيلي، ما أدى إلى حركة نزوح واسعة على الجانب اللبناني، لا سيما بعد استهداف المدنيين والصحفيين والمسعفين وعاملي الإطفاء.

واستهدف الجيش الإسرائيلي المساحات الحرجية بالقنابل الفوسفورية المحرمة دوليا، والتي قضت على أكثر من 45 ألف شجرة زيتون، فضلا عن آثارها السلبية على البيئة والصحة العامة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com