العاصمة المصرية القاهرة
العاصمة المصرية القاهرةأ ف ب

هل تنجح وساطة الجامعة العربية في فك عقدة الانتخابات الليبية؟

تستعد العاصمة المصرية القاهرة لاستضافة اجتماع ثلاثي يضم الرؤساء الثلاثة في ليبيا: رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ورئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة محمد تكالة.

وقال رئيس البرلمان الليبي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، "إن جولة جديدة من المشاورات ستنعقد بين رؤساء المجالس الثلاثة، في وقت قريب، بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة".

أخبار ذات صلة
بطلب أمريكي.. عواصم غربية تدرس تشكيل قوة عسكرية مشتركة في ليبيا

وأضاف صالح، "أن الجولة السابقة توصلت إلى نتائج ملموسة اتفق فيها على توحيد المناصب السيادية، بما يضمن تفعيل دورها المنوط بها، فضلاً عن التوافق على تشكيل حكومة موحدة، والتأكيد على سيادة ليبيا واستقرارها".

وأبدى تفاؤله حيال مستقبل ليبيا "في ظل سعي الجميع إلى الخروج من النفق المظلم، وصولاً إلى الانتخابات في البلاد".

وعلق النائب البرلماني صالح افحيمة على الاجتماع المرتقب قائلاً: "إنه يجب أن ينجح؛ لأن الفرص في استعادة الدولة وإنهاء الأزمة لم تعد كثيرة، والخيارات أصبحت محدودة جداً".

وأوضح افحيمة لـ "إرم نيوز": "في اعتقادي أن التوافق لن يكون صعبًا هذه المرة. العقبة الوحيدة التي قد تواجه المجتمعين هي آلية توحيد مؤسسات الدولة تحت حكومة واحدة تكون محددة المدة والمهام، بحيث يكون على رأس أولوياتها الإشراف على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

وأكد أن "البعثة الأممية هي من يجب أن يكون مسارها داعمًا لمثل هذه اللقاءات، ومشجعًا على تنفيذ مخرجاتها، خصوصاً إذا ما كان من ضمن هذه المخرجات توحيد مؤسسات الدولة تحت حكومة واحدة يكون على رأس أولوياتها إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

السبب الرئيس للخلاف

من جانبه، قال المحلل السياسي الليبي حسام الدين العبدلي: "إن الاجتماع الذي سيعقد برعاية جامعة الدول العربية، هو اجتماع تكميلي لسلسلة الاجتماعات السابقة، وخاصة اجتماع مارس/آذار، لكن هناك عدة أمور قد تعرقل توصل هذا الاجتماع المرتقب إلى تفاهمات، منها الاتفاق على القوانين الانتخابية التي وضعتها لجنة 6+6 والملزمة، وهي سبب رئيس للخلافات الموجودة الآن".

وبين العبدلي لـ "إرم نيوز": "أن محمد تكالة وضع لجنة لتقوم بتعديلات في النقاط الخلافية وسيقدمها فيما بعد لرئيس مجلس النواب لكي يتم الاتفاق عليها. لكن إذا ما كانت هناك تعديلات، فإن ذلك قد يتسبب في مشكلات قانونية وقد يتم الطعن فيها مستقبلاً، خاصة أن قوانين اللجنة 6+6 تم الاتفاق عليها وهي غير قابلة للتعديل، بينما عقيلة صالح لديه هدف واحد وهو تشكيل حكومة جديدة".

وأضاف: "الجميع يدعم تشكيل حكومة جديدة تحل مكان حكومة الوحدة الوطنية وتقود ليبيا نحو الانتخابات العامة، لكن عذر عقيلة صالح بشأن تعثر الانتخابات هو عذر واهٍ؛ كون أن الانتخابات يمكن إجراؤها حتى في ظل الانقسام الحالي بما أن الشرطة الليبية موحدة ويمكنها تأمين الانتخابات، والمفوضية العليا للانتخابات هي أيضاً موحدة ويمكنها نقل وتقديم صناديق الاقتراع وإعطاء الليبيين بطاقات الاقتراع".

وشدد العبدلي على أن "من يضمن إذا ما تم تشكيل حكومة جديدة أن تصل بليبيا إلى الانتخابات؟ أي اتفاق سياسي ترعاه جامعة الدول العربية إذا لم يكن مربوطاً باتفاق عسكري على الأرض يبقى كأنه حبر على الورق".

ومن جانبه أعرب المرشح الرئاسي سليمان البيوضي عن تفاؤله إزاء اجتماع القاهرة المرتقب قائلاً: "إن هذا الاجتماع سيقود إلى انفراجات مهمة في الأزمة السياسية في ليبيا".

ولفت البيوضي لـ "إرم نيوز" إلى أن "الحل الآن مرتبط بتوحيد السلطة التنفيذية، وما لم تُنجز هذه الخطوة فإن الانتخابات العامة في ليبيا ستبقى بعيدة المنال".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com