لقاء سابق بين وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
لقاء سابق بين وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهورويترز

بلينكن يحث نتنياهو على تسريع دخول المساعدات إلى غزة

التقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في إطار الضغط من أجل وصول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وأفادت وزارة الخارجية الأمريكية بأن بلينكن أشار خلال اللقاء إلى تحسن فيما يتعلق بوصول المساعدات إلى غزة، وأنه "جدَّد تأكيد أهمية تسريع وتيرة هذا التحسن والحفاظ عليه"، بحسب "رويترز".

وحثَّ بلينكن حركة حماس مِرارًا على قَبول عرض اتفاق من شأنه إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين ووقف إطلاق النار في القطاع.

وبعد زيارة الرياض وعمَّان في وقت سابق من الأسبوع، وصل الوزير الأمريكي إلى إسرائيل وهي المحطة الأخيرة من جولة في الشرق الأوسط.

وهذه هي الزيارة السابعة لبلينكن إلى المنطقة التي شهدت اندلاع صراع في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) عندما هاجمت حماس إسرائيل.

ولِتأكيد تركيز الجولة على الناحية الإنسانية، من المقرر أن يزور بلينكن ميناء أسدود في جنوب إسرائيل، والذي بدأ في الآونة الأخيرة في استقبال المساعدات المتجهة إلى غزة.

كما سيطلب من الحكومة الإسرائيلية اتخاذ مجموعة من الخطوات المحددة لتسهيل وصول المساعدات إلى غزة، حيث يعاني ما يقرب من نصف السكان بشكل كارثي الجوعَ.

والتقى بلينكن بنتنياهو في مكتبه قبل اجتماع أوسع سيضم مسؤولين إسرائيليين كِبارًا آخرين، ودبلوماسيين أمريكيين.

وقال بلينكن في تصريحات في مستهل اجتماع مع الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ في تل أبيب "حتى ونحن نعمل بعزم لا يلين للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار يعيد الرهائن إلى ديارهم، علينا أيضًا أن نركز على الناس في غزة الذين يعانون جرّاء تبادل إطلاق النار الذي صنعته حماس".

أخبار ذات صلة
حماس رداً على بلينكن: محاولة للضغط علينا وتبرئة إسرائيل

وأضاف "التركيز على توفير ما يحتاجون إليه من مساعدة أو غذاء أو دواء أو مياه أو مأوى هو أيضًا في أذهاننا بشدة".

وقال بلينكن، الثلاثاء، إن من بين الخطوات التي يتعيَّن اتخاذها توفير عدد كاف من السائقين والشاحنات داخل غزة حتى يتم توزيع المساعدات بشكل فعال. وأضاف أنه يجب تحديد قائمة واضحة بالعناصر الضرورية حتى لا يحدث رفض "تعسفي" لشحنات المساعدات.

وحث بلينكن حماس على قبول اتفاق هدنة وصفه بأنه "سخي للغاية" اقترحه الوسطاء المصريون، والذي من شأنه أن يشمل إطلاق سراح 33 رهينة إسرائيلية مقابل الإفراج عن عدد أكبر من الأسرى الفلسطينيين ووقف القتال، مع إمكانية اتخاذ المزيد من الخطوات نحو اتفاق شامل في وقت لاحق.

وذكر سامي أبو زهري رئيس الدائرة السياسية في حماس في الخارج، أن الحركة لا تزال تدرس أحدث عرض لوقف إطلاق النار.

وقال عن تصريحات بلينكن إنها "مخالفة للحقيقة" ومحاولة "لممارسة الضغط على حركة حماس وتبرئة الاحتلال".

الهجوم على رفح

تأتي زيارة بلينكن إلى إسرائيل وسط تكهنات متزايدة بأنها ستشن قريبًا هجومًا توعدت به منذ فترة طويلة على مدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث يوجد أكثر من مليون فلسطيني نزحوا من ديارهم في شمال القطاع.

وأعلن نتنياهو، أمس الثلاثاء، أن إسرائيل ستمضي قدمًا في الهجوم على رفح بغض النظر عن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، متحديًا النداءات الأمريكية بضمان عدم تنفيذ أي عملية عسكرية دون اتخاذ خطوات كافية لحماية المدنيين.

وبينما يواجه نتنياهو دعوات دولية للتراجع عن شنّ أيّ هجوم على رفح، يواجه أيضًا ضغوطًا شديدة في الداخل من الشركاء القوميين المتدينين الذين يعتمد عليهم في بقاء الحكومة الائتلافية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com