ماذا يعني التصويت على العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة؟ (إنفوغراف)

ماذا يعني التصويت على العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة؟ (إنفوغراف)

منح تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار العضوية الكاملة لفلسطين في المنظمة الأممية، دعمًا معنويًا للفلسطينيين.

والقرار الذي تقدمت به دولة الإمارات العربية المتحدة، بوصفها الرئيس الحالي للمجموعة العربية في الأمم المتحدة، حظي بأغلبية 143 صوتًا، فيما امتنعت 25 دولة عن التصويت، وصوّتت 9 دول أخرى بالرفض.

ويدعو القرار إلى "قبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين، كما يوصي مجلس الأمن بإعادة النظر في الأمر بصورة إيجابية"، حيث إن فلسطين دولة غير عضو لها صفة مراقب، منذ العام 2012، وفق قرار سابق للجمعية، وهو نفس وضع الفاتيكان.

مسار طويل

ويتطلب الحصول على العضوية الكاملة مسارًا طويلاً مع عدم لجوء الدول "الخمس الكبار" إلى استخدام حق النقض "الفيتو".

لكن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة يمنح فلسطين بعض المكاسب الرمزية، اعتبارًا من سبتمبر المقبل، منها السماح بتوفير مقعد لها مع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، لكن دون منحها الحق في التصويت.

وتقدم الدول التي تسعى للانضمام إلى الأمم المتحدة طلبًا إلى أمينها العام، الذي يرسله إلى مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا لتقييمه والتصويت عليه، وهو ما قام به مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة، الذي طلب قبل أسابيع بتجديد نظر مجلس الأمن في الطلب الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة، المقدم أصلاً منذ العام 2011.

وتقوم لجنة تابعة للمجلس أولاً بتقييم الطلب لمعرفة ما إذا كان يفي بمتطلبات عضوية الأمم المتحدة، ويكمن بعد ذلك إما تأجيل الطلب أو طرحه للتصويت الرسمي في مجلس الأمن.

وتتطلب الموافقة 9 أصوات مؤيدة على الأقل، وعدم استخدام الولايات المتحدة أو روسيا أو الصين أو فرنسا أو بريطانيا حق النقض، وإذا وافق المجلس على طلب العضوية فإنه ينتقل إلى الجمعية العامة للموافقة عليه.

جرعة أمل

وكان الطلب الفلسطيني قد واجه "الفيتو" الأمريكي لدى طرحه على مجلس الأمن قبل 3 أسابيع، ما أثار غضبًا فلسطينيًا ودوليًا واسعًا، ليُعاد طرح الملف على التصويت أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ما منح الموقف الفلسطيني جرعة أمل.

ويقول مراقبون إن تصويت أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة قد يدفع الولايات المتحدة إلى تعديل موقفها والتفكير جدّيًا في إطلاق علمية سياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، من أجل التوصل إلى حل بشأن الصراع بين الجانبين.

ويعتبر متابعون أنّ التصويت بأغلبية كاسحة لفائدة قبل عضوية فلسطين يعكس مزاجًا دوليًا مؤيدًا للحق الفلسطيني، ويمثل ردًا على "الفيتو" الأمريكي الذي وقف حجر عثرة أمام تحقيق الحلم الفلسطيني بالانضمام إلى الأمم المتحدة كعضو كامل.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com