جاسم محمد، رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والمخابرات
جاسم محمد، رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والمخابراتإرم نيوز

رئيس "المركز الأوروبي": ميليشيا حزب الله تجهز "ردا انتقاميا" على اغتيال العاروري

حذر خبير أمني بارز من أن ميليشيا حزب الله تجهز "رداً انتقامياً" على اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري.

وقال رئيس "المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والمخابرات" جاسم محمد، إن "اغتيال العاروري قد يدفع ميليشيا حزب الله اللبناني إلى الانتقام"، مضيفا أن "هذا الانتقام قد يأخذ شكل ضربات عسكرية ضد إسرائيل أو دول أخرى في المنطقة".

وعن التقارير التي أفادت بتشكيل الولايات المتحدة وإسرائيل فرقة خاصة لجمع معلومات حول قادة حركة حماس، بهدف تنفيذ عمليات اغتيال ضدهم، كشف الخبير الأمني جاسم محمد في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "هذه الفرقة تعتمد على معلومات من البنتاغون والاستخبارات المركزية الأمريكية، ويمكن أن تشارك فيها دول أخرى مثل فرنسا والمملكة المتحدة".

وأضاف أن "هذه العمليات قد تتم في أي مكان في العالم، حيث إن حركة حماس لديها شبكة دولية واسعة من الخلايا".

تحذير من تصاعد الإرهاب

وعن تأثيرات حرب غزة التي اندلعت في أكتوبر 2023، قال جاسم محمد إنها "تسببت في تصاعد التوتر بين الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الأوسط، والمتمثل في اتهامات بالتحيز لإسرائيل من قبل دول أوروبية، واتهامات بالازدواجية في المعايير من قبل دول عربية".

وحذّر من أن "هذا التوتر قد يؤدي إلى تصاعد خطر الهجمات الإرهابية في أوروبا، حيث إن المشاعر المعادية للغرب قد ترتفع في العالم الإسلامي".

وشدّد محمد على أن "دور الاتحاد الأوروبي في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ضعيف ومنقسم"، وقال إن "هذا الضعف يرجع إلى عدم وجود رافعة أمنية أو دفاعية للقرار السياسي الأوروبي، وهذا يعني أن الاتحاد الأوروبي لن يكون قادرا على لعب دور مؤثر في حل هذا الصراع".

السنوار خارج القطاع

وعن مكان اختباء رئيس حركة حماس في غزة، يحيى السنوار، قال جاسم محمد إن "المعلومات التي تقول إنه في أعمق جزء من أنفاق غزة تحت خان يونس في جنوب القطاع، غير مقنعة، وقد يكون قد غادر القطاع مع موجات النزوح من الشمال إلى الجنوب، غير أنه ليس من السهل معرفة تحركاته".

القوة البحرية المشتركة

وعن التحالف الأمريكي لتأمين التجارة العالمية في البحر الأحمر، قال الخبير الأمني، إن "دول أوروبا ما زالت منقسمة حول تشكيل قوة بحرية مشتركة مع الولايات المتحدة في البحر الأحمر، رغم الضغوطات الأمريكية، بسبب مخاوف الدول الأوروبية من تعرّض سفنها ومصالحها لتهديدات محتملة من قبل ميليشيات الحوثيين".

وأوضح أن "قائمة الدول التي تعارض تشكيل هذه القوة تتمثل في ألمانيا وفرنسا وبلجيكا والدنمارك وهولندا والبرتغال ودول أخرى، وهذه المعارضة تأتي في ظل خلافات أوروبية أمريكية حول حرب أوكرانيا، وموقف الولايات المتحدة من حرب غزة".

وتوقع الخبير الأمني أن "يتعمّق الخلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا حول هذا الموضوع، ما يعني أن الولايات المتحدة وبريطانيا قد لا تتمكنان من تأمين الملاحة البحرية في البحر الأحمر بمفردهما، وفق تقديرات جاسم".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com