المقداد: انتخابات الرئاسة “ستنسف أخر محاولات إسقاط سوريا”

المقداد: انتخابات الرئاسة “ستنسف أخر محاولات إسقاط سوريا”

المصدر: دمشق- (خاص)

نفى نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، أن يتناقض إجراء انتخابات الرئاسة مع بيان جنيف، معتبراً أن “الانتخابات ستنسف أخر محاولات إسقاط سوريا”.

وأضاف المقداد: “نقول لأولئك الذين يتشدقون بأن إجراء الانتخابات الرئاسية يتناقض مع نص بيان جنيف وروحه بأن بيان جنيف يؤكد بشدة على أهمية استمرار عمل مؤسسات الدولة السورية فلماذا تكذبون”.

وكانت الخارجية الأمريكية اعتبرت في وقت سابق, أن الرئيس بشار الأسد “لا يمكن أن يقود عملية التحوّل في سوريا” ووجوده في الحكم يؤدي إلى “إشعال التوترات في المنطقة ويغذي التطرف من طرفي النزاع “, مشددة على الحل السياسي من خلال تشكيل حكومة انتقالية.

وقال المقداد “إذا كانت شرعية القيادة السورية وتدمير الدولة السورية هدفاً مركزياً لأعداء سورية”, فإن “الانتخابات الرئاسية المقبلة بأعمدتها الدستورية والقانونية المتطورة ستنسف آخر محاولات إسقاط سورية وتفتيتها”.

واعتبر المقداد أن “تنظيم القاعدة” والكتائب المتشددة التابعة له والتي تقاتل ضد النظام على الأراضي السورية، والدول الخليجية، ليست سوى “بندقية مستأجرة” من قبل المخابرات الأمريكية والإسرائيلية والغربية, هدفها “إخضاع أو إقناع سوريا لتكون هي البندقية المستأجرة لتقتل ثوابتها ومكانتها القومية بأيديها قبل أن تؤول المهمة القذرة إلى من ارتضاها وارتضى معها هوان التواطؤ والتآمر”.

وتابع المقداد “كان المطلوب أن تغادر سوريا موقعها كقلعة للمقاومة وأن ترتضى أن تكون الشرطي المكلف بحماية أمن إسرائيل أو المنكفئ من أمام الإسرائيلي, ومشروعه العدواني الذي يستهدف الأمة العربية تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً”.

وشدد المقداد على أن “الخطة التي نشهدها وضعتها إسرائيل وأمنت لها التسويق الأمريكي والأوروبي الغربي لتصفية القضية الفلسطينية” مشيراً أيضاً إلى “دور بعض الأنظمة العربية وخاصة في السعودية في الانضمام إلى المخطط الصهيوني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع