الجزائر.. معركة صلاحيات بين الوزراء بسبب رأس السنة الهجرية – إرم نيوز‬‎

الجزائر.. معركة صلاحيات بين الوزراء بسبب رأس السنة الهجرية

الجزائر.. معركة صلاحيات بين الوزراء بسبب رأس السنة الهجرية

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

اندلعت، اليوم الثلاثاء، حرب تصريحات بين وزيرين في الحكومة الجزائرية وفعاليات محلية بسبب تحديد ”غرّة محرم“، ما أربك الشارع العام ووضع موظفي المؤسسات الحكومية والهيئات المملوكة للدولة في حرج، لأنّ التشريع الجزائري يحدد يوم ”رأس العام الهجري“ عطلة مدفوعة الأجر.

وحدّد وزير العمل والتشغيل الجزائري، مراد زمالي، أوّل محرّم لسنة 1439 هـ، بنهار الجمعة 22 سبتمبر/أيلول 2017، لكنّ وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أعلن أن ”لجنة الأهلة“ هي التي تملك صلاحيات حصرية في تحديدها لتواريخ المناسبات والأعياد الدينية.

وذكر الوزير عيسى في بيان له، أن ”الإدارة المركزية في انتظار نتائج عمل اللجان الولائية للأهلة التي أمرت بتنشيطها تحسبًا لرصد الهلال مساء يوم الأربعاء 29 ذي الحجة 1438. وتتابع الآراء العلمية التي تصدرها مختلف المراصد العلمية لا سيما مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء (craag) بضاحية بوزريعة في أعالي العاصمة“.

وقال مراقبون جزائريون إنّ معركة الصلاحيات التي نشبت بين وزيرين في حكومة واحدة، تكشف عن عمق أزمة الاتصال المؤسساتي وغياب التنسيق بين عناصر الجهاز الحكومي، مُنددين بنقل الخلاف الذي يُميّز تسيير الشأن العام في البلاد إلى ”التصرّف في قضايا فلكية لا دخل للحكومات فيها“.

وطالبت فعاليات جزائرية بتفعيل قرارات سياسية تضع حدًا للجدل المتكرر بشأن تحديد الأعياد الدينية، مثل عيدي الفطر والأضحى وعاشوراء وأول محرم وغيرها من المناسبات.

واشتدّ الخلاف بين الفلكيين أنفسهم، إذ أعلنت جمعية ابن الهيثم الجزائرية للعلوم والفلك أن الحسابات الفلكية الدقيقة والتي أجرتها تفيد بأن غرّة شهر المحرم وأوّل العام الهجري الجديد 1439هـ فلكيًّا، هو يوم الخميس الموافق 21 سبتمبر/أيلول 2017.

وشددت الهيئة الفلكية، في بيان، على أن هلال شهر محرّم عام 1439 يوم الأربعاء 20 سبتمبر/أيلول قد تمّ رصده على الساعة السادسة والنصف صباحًا، ليكون اليوم الذي يليه، أيّ الخميس، هو أوّل أيام محرم لهذا العام، وذلك لأن القمـر سيمكث بعد غـروب شمـس يـوم الأربعاء في الجزائر 24 دقيقة، وعليه فيمكن رؤية هلال بداية شهر محرم ابتداءً من الساعة الثامنة و39 دقيقة من المساء“.

وقال العالم الفلكي الجزائري الشهير، لوط بوناطير، إن الحسابات الفلكية التي أجراها تفيد بأنّ أول محرم سيحلّ بعد 72 ساعة من الآن، مضيفًا أن جدل وزارتي العمل والتشغيل والأوقاف والشؤون الدينية في الجزائر ”غير واقعي وليس منطقيًا“.

ولم يتردد بوناطير في تصريحات لـ“إرم نيوز“ في وصف ما يحدث بشأن تحديد الأهلة في الجزائر بـ“الفوضى التي لا تستند إلى أيّ منطق، ذلك أن الفلكيين هم من يقومون بتحديد غرة محرم، لتُعلن عنه وزارة الأوقاف ثم تطبقه وزارة العمل والتشغيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com