محكمة ليبية تستأنف محاكمة 37 من رموز القذافي بينهم نجله

محكمة ليبية تستأنف محاكمة 37 من رموز القذافي بينهم نجله

طرابلس ـ استأنفت محكمة جنوب طرابلس الليبية، اليوم الأحد، محاكمة 37 متهماً من رموز النظام السابق من بينهم سيف الإسلام القذافي، بتهمة “قتل وقمع” المتظاهرين، إبان ثورة 17 فبراير/ شباط، التي أنهت حكم معمر القذافي.

ومن أبرز المتهمين في القضية، إلى جانب سيف القذافي، رئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي، ورئيس المخابرات عبد الله السنوسي، ورئيس جهاز الأمن الخارجي بوزيد دوردة.

وكما جرى في الجلسات السابقة، ظهر سيف القذافي، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من مقر احتجازه ببلدة الزنتان الجبلية، وكذلك ظهر أربعة قيادات أمنية من كتائب القذافي، عبر الدائرة التلفزيونية من مقر احتجازهم بمدينة مصراته، شرق العاصمة طرابلس.

وذكرت مصادر أن سيف القذافي استعان بمحامية ليبية (لم يتضح اسمها على الفور) للترافع عنه بالقضية، فيما لا يزال عبدالله السنوسي، رئيس المخابرات السابق، بدون محام للترافع عنه.

يشار إلى أن محكمة جنوب طرابلس كانت قد أرجأت جلسة المحاكمة السابقة لعدم وجود من يترافع عن بعض المتهمين من قيادات نظام القذافي.

ومن أبرز التهم الموجهة لـ37 متهماً من قيادات القذافي هي “قتل وقمع” المتظاهرين في ثورة فبراير/ شباط 2011، والمساهمة في “ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية” ومحاصرة المدن والقرى التي انتفضت ضد نظام القذافي بالإضافة لجرائم “إساءة استخدام المال العام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع