الرئيس العراقي يقود تحركات مكثفة لاحتواء أزمة استفتاء كردستان

الرئيس العراقي يقود تحركات مكثفة لاحتواء أزمة استفتاء كردستان

المصدر: الأناضول 

دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، اليوم الثلاثاء، إلى مواصلة الحوارات بين الأطراف السياسية لاحتواء الأزمة السياسية في البلاد، على خلفية عزم الإقليم الكردي إجراء استفتاء الاستقلال في 25 من الشهر الجاري.

ويقود معصوم منذ 3 أيام مبادرة للحوار لاحتواء الأزمة السياسية التي أثارها الاستفتاء، بعد تصاعد حدة الخلاف بين الأطراف العربية السُنية والشيعية من جانب والقيادات الكردية من جانب آخر.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية في بيان: إن ”معصوم التقى اليوم نائب رئيس البرلمان العراقي آرام الشيخ محمد، وبحث معه التطورات السياسية وملف الاستفتاء في الإقليم“.

وأكد معصوم خلال اللقاء على ”أهمية تفعيل الحوارات والنقاشات بين جميع الأطراف السياسية بغية التوصل إلى تفاهمات مشتركة تسهم في نزع فتيل الأزمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم الكردي“.

كما دعا ”كافة الشركاء في العملية السياسية، خاصة مجلس النواب، لممارسة دورهم الوطني في الحفاظ على اللحمة الوطنية والتعايش السلمي بين العراقيين كافة“.

وفي اجتماع منفصل، بحث الرئيس العراقي الأزمة المتفاقمة مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، همام حمودي.

وقال البيان: إن ”معصوم التقى رئيس المجلس الأعلى الإسلامي النائب الأول لرئيس مجلس النواب همام حمودي، وبحث معه قضية الاستفتاء في الإقليم“.

وأكدت الرئاسة أنه جرى خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة رص الصفوف وتغليب الحوار بين الجميع في قضية الاستفتاء، لا سيما وأن العراقيين يخوضون حربًا كبيرة بمواجهة تنظيم داعش”.

وبحث الرئيس العراقي أمس الإثنين، قضية الاستفتاء مع وفد تركماني ضم رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي، وعضو البرلمان عباس البياتي، عن التحالف الوطني الشيعي.

وصوّت البرلمان العراقي، الثلاثاء الماضي، بأغلبية أعضائه، على رفض الاستفتاء، إلا أن الإقليم الكردي أكد عدم التزامه بقرار البرلمان، وأنه ماضٍ في إجرائه في 25 سبتمبر/أيلول الجاري.

والاستفتاء المزمع، غير مُلزم، ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي، وهي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن ما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com