الجربا: نسعى لدولة مدنية ديمقراطية في سوريا

الجربا: نسعى لدولة مدنية ديمقراطية في سوريا

المصدر: دمشق- (خاص)

أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري، أحمد الجربا، على أن الائتلاف يسعى إلى إقامة دولة مدنية تعددية ديمقراطية في سوريا.

وقال الجربا في مؤتمر صحفي عقد مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الجمعة، في واشنطن، إن ”الائتلاف يتطلع إلى مساعدة الولايات المتحدة الأمريكية في إقامة دولة مدنية تعددية ديمقراطية تعيش فيها الأكثرية مع الأقليات“.

من جانبه، أكد كيري على أن ”الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم كل المساعدة للائتلاف وللجيش السوري الحر، لتلبية تمنيات الشعب السوري“. وكانت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية، جين بساكي، أعلنت في وقت سابق عن أن بلادها ستواصل دعمها للائتلاف الوطني السوري.

على صعيد آخر، اعتبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري أحمد جقل، صمود ثوار حمص لـ 700 يوم في ظل الحصار الخانق الذي فرضه نظام بشار الأسد على المدينة، ”صمودا نوعيا وتاريخيا“.

وقال الجقل في تصريح خاص، إن ”حمص عاصمة الثورة، لن يتخلى عنها الثوار أبدا“، معتبراً خروج الثوار من الأحياء المحاصرة ”خروجاً مشرفاً يليق بالأبطال، وسيعودون قريباً لتحرير حمص كاملة“.

وأضاف: ”الثورة مستمرة ضد الطاغوت، والثوار وافقوا على الهدنة إنقاذاً لمن تبقى من المدنيين في حي الوعر، الذين يُقدّر عددهم بستة آلاف مدني“.

وخلف الحصار المفروض على حمص منذ أكثر من عامين، نحو 2200 شهيد قضوا جراء نقص المواد الغذائية والطبية والماء، ودفع أكثر من 700 ألف مدني إلى النزوح خارج محافظة حمص.

ووصف عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، اعتبار نظام الأسد هدنة حمص نصراً، بـ“وهم حقيقي ”.

وأضاف: ”لو أن النظام، الذي يحظى بدعم من جهات إقليمية ودولية وعلى كافة المستويات، حوصر كما أحياء حمص، لما صمد لأكثر من أسبوعين“، مشدداً على أن ”ألف ثائر في حمص صمدوا لـ 700 يوم، وخرجوا مرفوعي الرأس وبشروطهم حاملين أسلحتهم الخفيفة التي يملكونها وحاربوا بها أعتى الديكتاريوات في العصر الحديث من أجل دفع الموت عن أهليهم“.

يذكر أن هدنة حمص كانت برعاية الأمم المتحدة، التي اقتضت خروج الثوار من حمص برفقة أسلحتهم الخفيفة وأيضا خروج الجرحى، تزامنا مع إدخال مساعدات إغاثية إلى حي الوعر المحاصر في حمص، إضافة إلى إدخال 18 شاحنة إغاثة مقدمة من الأمم المتحدة إلى الريف الشمالي لحلب، وأيضا إدخال شاحنتين إلى بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com