ردود فعل غاضبة من قرار البرلمان العراقي إقالة محافظ كركوك

ردود فعل غاضبة من قرار البرلمان العراقي إقالة محافظ كركوك

المصدر: رويترز+الأناضول

ندد محافظ كركوك بتأييد البرلمان العراقي اليوم الخميس لإقالته، ووصف الخطوة بأنها ”غير قانونية“ وتعهد بأن يستمر في منصبه.

وجاء قرار إقالة نجم الدين كريم بعد أن صوتت كركوك لصالح المشاركة في استفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق من المقرر إجراؤه في 25 سبتمبر/ أيلول، وتتنازع الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان شبه المستقل بشمال العراق على كركوك.

وقال كريم  بعد ساعات من تصويت البرلمان إنه سيبقى في منصبه وإن الاستفتاء سيمضي كما هو مقرر.

وكان النائب التركماني في البرلمان العراقي، نيازي معمار أوغلو قد قال اليوم الخميس، إن محافظ كركوك، نجم الدين كريم، أقيل على خلفية قضايا فساد إداري ومالي، بعيدًا عن قضيتي رفع علم الإقليم الكردي وإدراج المحافظة في استفتاء الإقليم على الانفصال.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده معمار أوغلو، بمبنى البرلمان في العاصمة بغداد، عقب التصويت على إقالة ”كريم“.

وأضاف ”قمت بجمع 124 صوتًا من أجل إقالة المحافظ، في نيسان/أبريل الماضي، وبعد إجراء الاستشارة القانونية، والاطلاع على رأي رئاسة المجلس (البرلمان)، أرسلنا الملفات لمكتب رئيس الوزراء (حيدر العبادي)“.

وأشار إلى أن التصويت (اليوم)، لصالح الإقالة، كان بالأغلبية المطلقة؛ ”خاصة وأن التهم محصورة بملفات الفساد، وهي عديدة، وكذلك دعاوى قضائية ضد المحافظ، لم تفعل منذ العام 2013“.

ولم يحدد ”معمار أوغلو“ عدد النواب الذين صوتوا لصالح الإقالة، كما لم يوضح تفاصيل التهم التي يواجهها المحافظ المقال.

ومن جانبها أعلنت رئاسة الإقليم الكردي شمالي العراق، اليوم الخميس، رفضها لقرار مجلس النواب العراقي بإقالة كريم، من منصبه.

وقال المتحدث باسم رئاسة الإقليم، أوميد صباح، في بيان إنّ ”رئاسة الإقليم تدين بشدة وترفض قرار مجلس النواب إقالة محافظ كركوك“.

وأضاف أن ”هذه الخطوة فشل آخر للشراكة، وخرق للدستور، وتجاوز لمبادئ التوافق، والعودة إلى مبدأ الأكثرية والأقلية“.

كما لفت إلى أنّ ”شعب الإقليم الكردي، بصورة عامة، وجماهير كركوك، بشكل خاص، لن يلتزموا بقرار مجلس النواب“.

وتابع أن ”محافظ كركوك نجم الدين كريم، لم يمنح الثقة من مجلس النواب حتى يقوم المجلس بسحبها منه، بل تم انتخابه من قبل مجلس المحافظة ومواطني كركوك، والقرار يعود إليهم وليس إلى مجلس النواب“.

وفي 28 من مارس/آذار الماضي، صوّت مجلس محافظة كركوك، بالأغلبية على رفع علم الإقليم الكردي بجانب العلم العراقي،  رغم تحذير أممي من اتخاذ تلك الخطوة، كونها ”تهدد التعايش السلمي بين المجموعات الدينية والإثنية“ في المحافظة التي تضم خليطًا من قوميات الأكراد والتركمان والعرب.

فيما صوّت أعضاء المجلس من المكون الكردي، الأسبوع الماضي، بالأغلبية على قرار الدعوة إلى تنظيم استفتاء في المحافظة لتحديد مصيرها من الانضمام إلى الإقليم الكردي أو بالإبقاء عليها تابعة لبغداد، خلال جلسة اليوم، التي قاطعها الأعضاء من المكونين العربي والتركماني.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com