“أبو ياسمينة الروسي”..أول داعشي أجنبي يحكم بالاعدام شنقًا في العراق

“أبو ياسمينة الروسي”..أول داعشي أجنبي يحكم بالاعدام شنقًا في العراق

وصفت مجلة “نيوزويك” الأمريكية  الحكم الصادر في بغداد بالإعدام شنقاً على أحد أعضاء تنظيم داعش ممن حاربوا في الموصل، بأنه سابقة أولى من نوعها تؤشر على تطور نوعي في سبل المواجهة  مع “الإرهاب”، كون المحكوم بالإعدام روسي الجنسية.

وأصدرت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد، أمس الثلاثاء، حكماً بالإعدام شنقاً على المسمى “أبو ياسمينة  الروسي”، بتهمة الانتماء إلى ما يسمى “كتيبة الزرقاوي” إحدى تشكيلات  تنظيم داعش منذ 2015 وكان جرى إلقاء القبض عليه أثناء عملية  تحرير الجانب الأيمن من الموصل، بعد أن نفذت ذخيرته.

“من هو “أبو ياسمينة الروسي؟

صحيفة “تلغراف” البريطانية  أوردت تفاصيل عن المتهم تشير إلى أنه كان يدرس الهندسة في موسكو قبل أن يعتنق الإسلام  ثم يلتحق بداعش. وقد جرى تدريبه في الموصل مدة شهر قبل أن يكتسب اسم “ابو ياسمينة الروسي “

وذكرت الصحيفة أن “مجاميع من المسلمين الروس كانوا التحقوا بالقاعدة وداعش وأشهرهم أبوعمر الشيشاني الذي تولى منصب وزير الحرب في داعش”.

وأضافت أن الكثيرين منهم يؤمنون بأن الحكومة الروسية تضطلع بدور “صليبي” في دعم النظام السوري ضد المعارضة المسلحة.

يشار إلى أن الحكومة العراقية أعلنت أن لديها حوالي 1300  معتقل ممن جرى إلقاء القبض عليهم في معارك الموصل، ومن ضمنهم حملة جنسيات 14 دولة أجنبية.

وبين المعتقلين، كما ذكرت “نيوزويك”، فتاة المانية باسم ” ليندا وينزل “(16 سنة) جرى احتجازها من نفق كانت تختبئ فيه مع مجموعة من النساء اللواتي عملن وتزوجن من الدواعش.

وأفادت “تلغراف” بأن ليندا ينتظرها حكم بالإعدام، لكنه لن ينفذ قبل أن تصل إلى عمر 22 عاماً.

.