مصادر: قوى سياسية شيعية وسنية تعتزم سحب الثقة من الرئيس العراقي

مصادر: قوى سياسية شيعية وسنية تعتزم سحب الثقة من الرئيس العراقي

المصدر: إرم نيوز

قالت مصادر عراقية مقرَّبة من التحالف الشيعي الحاكم في العراق، إن قوى داخل التحالف وبالتنسيق مع القيادي السُّني صالح المطلك، تعتزم جمع تواقيع داخل البرلمان، لسحب الثقة من الرئيس فؤاد معصوم الذي ينتمي إلى التحالف الكردستاني، بسبب عدم إعلان رفضه الاستفتاء.

وأوضحت المصادر، اليوم الثلاثاء، خلال تصريح لمراسل ”إرم نيوز“، ”أن حملة سحب الثقة من الرئيس فؤاد معصوم داخل البرلمان يقودها نائبه الأول زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، وبالتنسيق مع قوى داخل التحالف الشيعي وقوى سياسية سُنية، أبرزها ائتلاف العربية بزعامة صالح المطلك“.

وبيَّنت المصادر ”أن اجتماعاً عُقد اليوم بين المطلك والمالكي في منزل الأخير بالمنطقة الخضراء، لتوجيه النواب لجمع تواقيع لسحب الثقة من الرئيس فؤاد معصوم“.

وفي سياق متصل، أكد النائب المستقل عن التحالف المدني فائق الشيخ علي، على وجود توجّه داخل البرلمان لإقالة الرئيس فؤاد معصوم، ومحافظ كركوك نجم الدين كريم، الذي يصرُّ على شمول المحافظة بالاستفتاء الذي من المقرر إجراؤه في 25 من أيلول/ سبتمبر الجاري.

واعتبر النائب الشيخ علي ”أن جمع تواقيع داخل البرلمان لإقالة رئيس الجمهورية، ومحافظ كركوك، وتشريع قوانين كأوراق ضغط تجاه المواقف الكردية المستقبلية“.

ودعت النائب عن ائتلاف دولة القانون ”عواطف نعمة“ الثلاثاء الكتل السياسية إلى الإسراع بحسم منصب رئيس الجمهورية الذي ”قد يبقى شاغراً“ في حال تصويت الأكراد لصالح الاستقلال عن العراق، معربة عن رأيها بأن الأفضلية في الترشيح قد تكون لأشخاص مستقلين أو شخصية من المكوّن المسيحي أو أحد الأكاديميين .

بدوره، قال النائب المحسوب على ”المالكي“ كاظم الصيادي خلال تصريحات صحفية، ”إن الحوار بين الحكومة المركزية في بغداد والإقليم أغلقه مسعود بارزاني بـ“لغة الدم“، مضيفاً ”أن بارزاني بحسب اتفاقية 2005 لا يحق له إرسال قوات البيشمركة لتجاوز الخط الأزرق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com