استسلام عنصرين من الجماعات المسلحة في الجزائر بعد ربع قرن من القتال

استسلام عنصرين من الجماعات المسلحة في الجزائر بعد ربع قرن من القتال
Algerian troops rest as they conduct a search operation on October 10, 2014, near the village of Ait Ouabane, 80 kilometres south of Tizi Ouza, for the body of 55-year old French tourist and moutain-guide Herve Gourdel, who was kidnapped on September 21 while hiking in Algeria's Djurdjura National Park, and beheaded three days later by a group linked to Islamic State jihadists in Iraq and Syria. Algeria is continuing to devote significant resources in Kabylia to find the body of Gourdel Herve and locate his killers, security sources told AFP on October 9. AFP PHOTO / FAROUK BATICHE (Photo credit should read FAROUK BATICHE/AFP/Getty Images)

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الجمعة، عن استسلام ”عنصرين خطيرين“ التحقا بالجماعات المسلحة في الجبل منذ حوالي ربع قرن بمعاقل تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في ولاية جيجل شرقي البلاد.

والولاية هي موطن أمير ما كان يُسمّى“الجيش الإسلامي للإنقاذ“ والملقب بــ“أمير الجبل“ مدني مزراق.

وذكر بيان لوزارة الدفاع الوطني في الجزائر أن الأمر يتعلق بالمُسمّى ”ب. عبد الحكيم“ المكنى ”أبو دجانة“ والذي التحق بالجماعات المسلحة سنة 1992، ورفيقه في الجبل المسمّى ”ق.يزيد“ وكنيته ”المثنى“ والذي تمّ تجنيده في سنة 1993.

وأضاف المصدر أن المسلحين كان بحوزتهما مسدسان رشاشان من نوع كلاشنيكوف و6 مخازن مملوءة.

وكان أفراد عائلة ”ق.يزيد“ والمتكونة من الزوجة و5 أبناء، قد سلّموا أنفسهم للسلطات العسكرية شرق الجزائر، في 30 يونيو/حزيران 2016، وقد وجهت زوجة المعني نداءها وقتذاك لرفقاء زوجها بتسليم أنفسهم للجيش الجزائري.

في سياق ذلك، دعت وزارة الدفاع الجزائرية من تبقى من المسلحين لاغتنام هذه الفرصة للعودة إلى جادة الصواب قبل فوات الأوان والاستفادة من التدابير القانونية السارية المفعول، على غرار الكثير ممن سلموا أنفسهم للسلطات الأمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com