أخبار

فرنسا تطالب بمحاكمة المسؤولين عن هجوم خان شيخون في سوريا
تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2017 18:08 GMT
تاريخ التحديث: 07 سبتمبر 2017 18:08 GMT

فرنسا تطالب بمحاكمة المسؤولين عن هجوم خان شيخون في سوريا

قالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية إنه "بالنسبة لفرنسا فإن مسؤولية الجيش السوري في هذا الهجوم لا شكوك فيها".

+A -A
المصدر: أ ف ب

دعت فرنسا اليوم الخميس إلى ”محاكمة“ مرتكبي الهجوم بغاز السارين في ”خان شيخون“ الذي نفذته قوات النظام السوري في نيسان/أبريل الماضي، وفقًا للأمم المتحدة، مؤكدة أنها ”تبدي اهتمامًا كبيرًا إزاء مؤشرات“ بشأن هجمات كيميائية أخرى.

ومنذ انتخابه، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون أن استخدام الأسلحة الكيميائية ”خط أحمر“، مؤكدًا أن باريس ستتخذ إجراءات انتقامية في حال تجاوز هذا الخط.

ولكن بيان وزارة الخارجية لا يكرر هذه الصيغة.

وكان محققون تابعون للأمم المتحدة أعلنوا أمس الأربعاء أن لديهم أدلة تفيد بأن قوات الحكومة السورية مسؤولة عن هجوم على ”خان شيخون“ أوقع حوالي 80 قتيلاً في 4 نيسان/أبريل الماضي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية انييس روماتيه، إن ”مرتكبي هذا الهجوم يجب أن يخضعوا للمساءلة“ مشيرة إلى أن الاستنتاجات التي توصلت إليها لجنة التحقيق في الأمم المتحدة تتوافق مع ”التقييم“ الفرنسي الذي سبق أن أعلن مسؤولية نظام دمشق في تقرير نشر في نيسان/أبريل الماضي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية انييس روماتيه إنه ”بالنسبة لفرنسا، فإن مسؤولية الجيش السوري في هذا الهجوم لا شكوك فيها“.

وأضافت روماتيه إن ”مرتكبي هذا الهجوم يجب أن يخضعوا للمساءلة“ مشيرة إلى أن الاستنتاجات التي توصلت إليها لجنة التحقيق في الأمم المتحدة تتوافق مع ”التقييم“ الفرنسي الذي سبق أن أعلن مسؤولية نظام دمشق في تقرير نشر في نيسان/أبريل الماضي.

ووفقًا لتقرير اللجنة، فإن القوات السورية شنت 24 هجومًا كيميائيًا على الأقل بين آذار/مارس 2013 وتموز/يوليو 2017.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك