الجزائر تتبرّأ من حُجّاجها المعاقبين بالبقاع المقدسة.. وتشيد بنجاح المملكة في إدارة الحج

الجزائر تتبرّأ من حُجّاجها المعاقبين بالبقاع المقدسة.. وتشيد بنجاح المملكة في إدارة الحج

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

تبرأت الحكومة الجزائرية من حجاجها الذين تعرضوا لعقاب من قبل السلطات السعودية، بعد مخالفتهم للتعليمات المتعلقة بالحج.

 وكانت مجموعة من المطوفين الجزائريين أخلوا بالعقود المبرمة بينهم وبين بعض الحجاج، حيث تقرّر إحالتهم للمجلس التأديبي التابع لوزارة الحج  بالسعودية.

وأعرب وزير الشؤون الدينية الجزائري، محمد عيسى، عن ”استياء حكومته من ممارسات بعض الحجاج الذين أخلوا بالتزاماتهم أثناء أداء المناسك“.

وانتقد بشدة، خلال مؤتمر صحفي عقده الخميس بالبقاع المقدسة، تعاطي وسائل إعلام محلية مع ”شهادات غير مؤسسة لرعايا جزائريين أبدوا غضبًا من تسيير المملكة لشؤون الحج“.

وقال، إن حجيج الجزائر الذين أدوا المناسك خارج أطر البعثة زاحموا الحجاج وخلقوا المتاعب.

وأشاد الوزير الجزائري بــ“نجاح“ المملكة في تأطير ملايين الحجاج ووفائها بالتزاماتها مع زوار بيت الله، مقدمًا شكر رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة وتهنئته للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأحالت وزارة الحج السعودية بعض مطوفي مكاتب خدمة حجاج الجزائر، إلى المجلس التأديبي تمهيدًا لمحاكمتهم وتطبيق الإجراءات النظامية ضدهم، بعد ثبوت إخلالهم بالعقود المبرمة بينهم وبين بعض الحجاج، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأكدت الوزارة، أنها ستطبق أقصى العقوبات على المؤسسات التي يثبت إخلالها بعقود الخدمات المبرمة بينها وبين الحجاج، التي تتدرج بين غرامات مالية كبرى وصولًا إلى الحرمان من مهنة الطوافة.

ويضم مجلس التأديب في وزارة الحج والعمرة ممثلين عن وزارة الداخلية والنيابة العامة، حيث يختص المجلس بالنظر في القضايا التأديبية حيال إخلال المطوفين بقواعد المهنة المنصوص عليها بنظام المطوفين العام والقرارات والتعليمات الصادرة من وزارة الحج والعمرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com