ضابط مغربي اختطفه قراصنة نيجيريون يدلي بشهادته

ضابط مغربي اختطفه قراصنة نيجيريون يدلي بشهادته

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

نشرت صحيفة ”الصباح“ المغربية حوارًا خاصًا مع ضابط الملاحة التجارية المغربي أحمد جناني، الذي اختطفه قراصنة نيجيريون من وسط البحر هو وزميله عبد القادر ينحالة، روى خلاله ظروف إقامتهما لدى الخاطفين طيلة 20 يومًا.

وأوضح جناني أن الخاطفين طلبوا 5 ملايين يورو كفدية لإطلاق سراحهما، برفقة 3 رهائن آخرين من فرنسا والسنغال ومالي.

وجرى تحرير الضابطين في الأيام الأخيرة من شهر أغسطس الماضي، دون معرفة المبلغ النهائي الذي توصل إليه الطرفان.

وكان الرهائن حسب شهادة جناني محتجزين وسط أدغال نيجيريا، بين القرود والأفاعي والحشرات ماصة الدماء، وفي طقس حار لا تتوقف أمطاره.

 أما الطعام الوحيد الذي يقدم لهم فهو عجائن ”اندومي“ الصينية وبعض معلبات السردين المغربي.

وكان الحرّاس يوجهون نحو رؤوسهم طيلة الوقت رشاشات الكلاشينكوف، وهم أشخاص وصفهم الضابط بالبدائيين والمخدّرين دائمًا، لا فرق لديهم بين الحياة والموت.

وعن موقف الدولة المغربية من اختطاف الضابطين، قال جناني إن جهات عليا كانت تتابع قضيتهما عبر سفارة المملكة بأبوجا، وتنسق مع نظيرتها الفرنسية، كما اتصلت بعائلاتهما وأصدقائهما، وطلبت منهم التحلي بالهدوء والروية.

وأضاف أن السلطات المغربية كان لديها تخوفات من تدخل جهات معادية لاستغلال الموقف ومساومتهم على أمور ذات أبعاد جيوإستراتيجية، مثل ”بوليساريو“ أو ”بوكو حرام“ أو تنظيم ”القاعدة“.

كما ذكر الشاهد أن الأجهزة الاستعلامية في المغرب لا تزال تتابع ملفهما رغم إطلاق سراحهما، إذ تم التحقيق معه من طرف مسؤولين أمنيين كبار.

يذكر أنه قام قراصنة تحت تهديد السلاح باختطاف الطاقم الكامل لسفينة ”اويا 1“ أثناء إبحارها في المياه النيجيرية مساء الاثنين الـ 31 من تموز/ يوليوز الماضي، مع ترك الطباخ وحيدًا لتبليغ شركة الملاحة الكونغولية، التي تخصص سفنها –ذات الجنسية البانامية- لنقل تجهيزات ومعدات الصناعة النفطية بين دول المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com