بالصور.. الحجيج يستقرون بمزدلفة للمبيت بها قبل التوجه لمنى

بالصور.. الحجيج يستقرون بمزدلفة للمبيت بها قبل التوجه لمنى

المصدر: الأناضول

استقر أكثر من مليونين و300 ألف حاج في مشعر مزدلفة، مساء الخميس، لمبيت ليلتهم بها، قبل التوجه، صبيحة  اليوم العاشر من ذي الحجة، أول أيام عيد الأضحى، إلى منى لرمي جمرة العقبة ونحر (ذبح) الهدي، ثم الحلق أو التقصير يليه التوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويأتي هذا المنسك من مناسك الحج بعد أن أتم ضيوف الرحمن، الخميس، ركن الحج الأعظم بالوقوف على صعيد عرفات.

وأدى حجاج بيت الله الحرام عقب وصولهم إلى مزدلفة صلاتي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً اقتداء بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وبدأوا بالتقاط الجمار.

ومن المقرر أن يبيت الحجاج الليلة في مزدلفة، ثم يتوجهون إلى منى بعد صلاة فجر اليوم الجمعة، الموافق أول أيام عيد الأضحى لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي.

وكان الحجيج قد قضوا يوم الخميس على صعيد عرفات، وأدوا فيه صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا واستمعوا إلى خطبة عرفة.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الـ 3 (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الـ 3، ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع وهو آخر مناسك الحج.

ويقع مشعر ”منى“ بين مكة المكرمة ومزدلفة على بُعد 7 كيلو مترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو مشعر داخل حدود الحرم وعبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يُسكَن إلا مدة الحج، ويحَدُّه من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وأعلنت المملكة العربية السعودية، الخميس، أن العدد النهائي للحجاج الذين وصلوا لمكة المكرمة، بلغ هذا العام نحو 2 مليون و352 ألفا و122 حاجا.

جاء ذلك، بحسب الإحصائيات الرسمية النهائية الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء، التي أعقبت وقوف الحجاج على عرفة.

وبلغ عدد حجاج الداخل للموسم الحالي نحو 600 ألف و108 حجاج، بينما بلغ عدد حجاج الخارج مليونا و752 ألفا و752 حاجا، يشكلون 74.5 % من حجاج العام الجاري.

وارتفع عدد الحجاج هذا العام بنسبة 26.3 % عن العدد النهائي المسجل في العام الماضي، البالغ 1.86 مليون حاج، حسب أرقام رسمية.

ومنذ 24 يوليو/تموز الماضي، بدأت السعودية باستقبال الوفود من جميع الدول الإسلامية لأداء الفريضة.

وكانت السعودية، قد أعلنت أول أمس الأربعاء، أن عدد الحجاج الذين وصلوا لمكة المكرمة بلغ حتى ظهر يوم 8 ذي الحجة 1438 هـ (يوم التروية)، نحو مليونا و958 ألفا و449 حاجا.

وكانت السعودية قامت خلال السنوات الـ 4 الماضية، بخفض عدد حجاج الداخل بنسبة 50 %، وعدد حجاج الخارج بنسبة 20 %، بسبب أعمال التوسعة التي يشهدها الحرم المكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com