ليبيا.. قتلى وجرحى في اشتباكات بطرابلس وسط انتقادات للسراج  

ليبيا.. قتلى وجرحى في اشتباكات بطرابلس وسط انتقادات للسراج  

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

قتل 3 أشخاص وأصيب 3 آخرون في ليبيا، ليل الثلاثاء الأربعاء، بمنطقة سوق الخميس وسيدي السائح جنوبي العاصمة طرابلس، إثر الاشتباكات التي دارت بين الميليشيات، فيما هاجم نائب رئيس المجلس الرئاسي فتحي المجبري فايز السراج على خلفيتها.

وقال المستشفى الميداني بالعاصمة طرابلس عبر صفحته على  موقع ”فيسبوك“، إن أحد الجرحى الثلاثة إصابته بالغة، ولا إصابات بين المدنيين، إذ طالب المستشفى الأطباء التابعين له بالتوجه إلى مستشفى أسبيعة لمباشرة علاج الجرحى.

وساد الهدوء الحذِر المنطقة صباح اليوم، مع استمرار تحشيد ميليشيات الكاني التابعة للجبهة الليبية المقاتلة، وميليشيات كتيبة ثوار طرابلس التي تتبع لحكومة الوفاق.

ووصلت في ساعات متأخرة أمس نحو 100 سيارة مسلحة برشاشات 14.5 وراجمات صواريخ غراد ودبابات محمولة باتجاه سبيعة، استعداداً لحسم المعركة.

وكانت الاشتباكات بدأت يوم الأحد الماضي، حين هاجمت ميليشيات الكاني ومقرها ترهونة منطقة سوق الخميس وقتل على إثرها عدد من المواطنين، فتصدى ذووهم لها، وقصفت الميليشيات المقاومين وأحرقت بيوتاً لهم، قبل أن ترسل حكومة الوفاق قوات لإيقاف تقدمها تجاه طرابلس.

ومن جهة أخرى، هاجم عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري، رئيس المجلس فايز السراج على خلفية الهجوم على اسبيعة، قائلا إن ”المجلس لم يأذن بشن أي هجوم، وهذا العمل لا يمثل  موقف المجلس كهيئة“.

وأكد المجبري في بيان أصدره اليوم الأربعاء، ”التزامه التام وحرصه الشديد على منع الحروب والفتن بكل أنواعها وصورها، وأن ما حدث تم دون علمنا وخارج تعليماتنا، بل وضد السياسة المعلنة لنا       والتي ترتكز على منع هدر دماء الليبيين“.

وحمل المجبري رئيس المجلس، ”مسؤولية كل قطرة دم تهدر، في ظل غياب موقف صريح وإجراءات حاسمة تجاه هذا التوغل لقوات مدججة بالسلاح تعمل خارج أُطر الشرعية، وفِي مناطق يفترض بأنها تحت حماية ورعاية السلطات الرسمية للمجلس الرئاسي“.

وأوضح، أنه يتابع بقلق بالغ هذه التطورات، ويطالع البيانات الصادرة من بلديات منطقة النواحي الأربعة وأعيان وحكماء المنطقة.

وعبر المجبري، عن استنكاره لهذا الهجوم الذي وصفه بـ“غير المبرر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com