قيادية كردية تتوقع طرد داعش من الرقة خلال شهرين

قيادية كردية تتوقع طرد داعش من الرقة خلال شهرين

المصدر: رويترز

قالت القيادية الكردية نوروز أحمد، إن من المتوقع انتهاء معركة طرد تنظيم داعش من معقله بمدينة الرقة السورية في غضون شهرين، ولكنها توقعت ازدياد حدة القتال.

ونوروز عضو في المجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة، وبوصفها واحدة ضمن عدد صغير من الأعضاء في قيادتها العامة بالرقة، تعد أحد أبرز القادة في هذا الهجوم.

وأضافت: ”لا يمكننا تحديد الفترة الزمنية التي ستنتهي خلالها معركة الرقة على وجه الدقة لأن الحرب لها ظروفها، ولكننا لا نتوقع أن تستمر طويلا ووفقا لخطتنا فإن المعركة لن تستغرق أكثر من شهرين من الآن“.

وقالت نوروز إن قوات سوريا الديمقراطية تركز على معركة الرقة الآن ولم تضع بعد خططا لشن هجوم على محافظة دير الزور التي مازالت كلها تقريبا تحت سيطرة تنظيم داعش.

وكانت نوروز نشطة في مجال حقوق المرأة قبل بدء الحرب الأهلية في سوريا في 2011، وهي ترأس الوحدة النسائية الموازية لوحدات حماية الشعب الكردية.

 ووحدات حماية الشعب هي أقوى عناصر قوات سوريا الديمقراطية ولعبت الوحدة النسائية دورا بارزا في ساحة القتال خلال حملة الرقة.

 وتحدثت نوروز لوكالة رويترز في الرقة فيما وصفته بأنه أول مقابلة لها مع وسائل الإعلام.

وقدرت نوروز أن تنظيم داعش  لديه ما يتراوح بين 700 وألف مقاتل في الرقة يتمركزون بشكل أساسي في وسط المدينة.

وطوقت قوات سوريا الديمقراطية المتشددين وسيطرت على نحو 60 % من المدينة.

وقالت نوروز إن قوات سوريا الديمقراطية لديها قوة أساسية تضم نحو 15 ألف مقاتل في هجوم الرقة.

وتابعت أنه قبل اندلاع القتال أواخر العام الماضي كان لقوات سوريا الديمقراطية أكثر من 50 ألف مقاتل وتضم بشكل مستمر أفرادا جددا.

وذكرت أن وجود ما يتراوح بين 5 آلاف و10 آلاف مدني محاصرين في الرقة ومن بينهم أسر مقاتلي تنظيم داعش من خارج المدينة عرقل التقدم.

وأضافت: ”نحاول خلال تقدمنا فتح ممرات آمنة لهم حتى لا يكونوا هدفا لهجماتنا ولكن توجد أيضا ألغام كثيرة أدت إلى موت مدنيين“.

وقالت إن تنظيم داعش سيقاتل حتى النهاية وإن كثيرين من فلول مقاتليه في الرقة من الأجانب الذين يشنون هجمات انتحارية.

وفي الأسبوع الماضي قال رئيس المجلس العسكري لدير الزور وهو جزء من قوات سوريا الديمقراطية إن هجوما لاستعادة محافظة دير الزور بشرق سوريا من تنظيم داعش سيبدأ قريبا.

ولكن نوروز قالت إنه ليس لدى قوات سوريا الديمقراطية خطط الآن لدخول المحافظة بسبب التركيز على الرقة، وإنه لم تتم مناقشة شن هجوم على دير الزور مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت: ”هناك مطالب كي نحرر دير الزور ونقوم حاليا بدراسة ذلك“، مضيفة أن قوات سوريا الديمقراطية لديها قوات تكفي للسيطرة على المحافظة.

وبدأ الجيش السوري وحلفاؤه في التقدم صوب الشرق عبر وسط سوريا بمحاذاة عدة جبهات في هجومهم تجاه دير الزور حيث يحاصر مقاتلو تنظيم داعش جيبا حكوميا منذ سنوات.

وقالت نوروز: ”إذا لم يهاجمنا النظام ويستهدفنا فلن نهاجمه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com