للمرة الأولى.. مباحثات بين أويحيى وسلامة حول أزمة ليبيا‎

للمرة الأولى.. مباحثات بين أويحيى وسلامة حول أزمة ليبيا‎

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قال رئيس الوزراء الجزائري الجديد، أحمد أويحيى، إن حكومته تدعم المبعوث الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، اللّبناني غسان سلامة، لغرض التوصل إلى حل يُنهي الأزمة الليبية التي ترمي بظلالها على دول الجوار.

وأجرى أويحيى، اليوم الأحد، محادثات مع سلامة، هي الأولى من نوعها منذ تعيينه قبل أيام رئيسًا للحكومة الجزائرية، وقد تمحورت حول “فرص تجسيد حل سياسي يهدف إلى الحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الأراضي الليبية بالإضافة إلى تلاحم الشعب الشقيق والجار”. وفق بيان لرئاسة الوزراء.

وبدوره، قال سلامة، إنه “جاء لعرض بعض الأفكار بغية مساعدة الليبيين للخروج من هذه الأزمة”، مشيرًا إلى أن “الشعب الليبي يستحق مستقبلاً أفضل من الحاضر”.

وأوضح المبعوث الأممي إلى ليبيا” أنه “يزور الجزائر منذ يوم السبت لأنها بلد مهتم بليبيا وتشترك معها في أكثر من ألف كيلومتر من الحدود، وهي على معرفة قديمة ووثيقة وعميقة بالأحوال الليبية”.

وتلقى اللبناني سلامة في أول زيارة له إلى الجزائر منذ تعيينه مندوبًا للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسا لبعثتها إلى ليبيا، إشادة من رئيس الوزراء الجديد أحمد أويحيى ووزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل.

وأعرب أويحيى ومساهل، عن أمل بلادهما في أن “تتكلل جهود الأمم المتحدة وسياسة الحوار الشامل بين كل الليبيين وأن يدخل الاتفاق السياسي مرحلة التنفيذ خلال الأسابيع المقبلة”.

وأبرز المسؤولان الجزائريان، أنهما تطرقا مع غسان سلامة إلى “دور دول الجوار في مساعدة ومرافقة الأشقاء الليبيين وفي مساعدة المبعوث الأممي، الذي عبر عن رغبته في التعامل مع الجميع”.

ونوّه وزير الشؤون الخارجية الجزائري بالمسؤول الأممي الجديد، والذي يملك القدرات والكفاءة اللازمة لحل هذه الأزمة بمرافقة الليبيين، وهو رجل غني عن التعريف وله ثقافة عريقة وعميقة وخبرة في ميدان المفاوضات. على حدّ تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع