إسرائيل تقرر سحب جنسية 18 عربيًا ويهودييْن لقتالهم في صفوف داعش

إسرائيل تقرر سحب جنسية 18 عربيًا ويهودييْن لقتالهم في صفوف داعش

المصدر: أ .ف . ب

قال وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، اليوم الأربعاء، إن إسرائيل ستجرد 20 شخصًا، جميعهم من العرب الإسرائيليين ما عدا اثنين، من جنسيتهم لقتالهم في صفوف تنظيم داعش المتشدد.

وقال درعي في تصريح للإذاعة العسكرية الإسرائيلية: “حصلنا على تعديل  في القانون الأساسي هذا الشهر يسمح لنا بسحب الجنسية ممن يقومون بنشاط عدائي غيابيًا”.

وتقدر الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أن عشرات من العرب الإسرائيليين ذهبوا للقتال في صفوف تنظيم داعش، ولا يزال نحو 20 منهم ناشطين في صفوفه، أما الباقون فقُتلوا أو اعتقلوا بعد عودتهم إلى إسرائيل.

وبين العشرين يهوديان هاجرا إلى إسرائيل من الاتحاد السوفياتي السابق، واعتنقا الإسلام ثم انضما إلى القتال في صفوف التنظيم المتطرف في سوريا.

وأضاف الوزير: “طلبت تجريد 20 مواطنًا إسرائيليًا من جنسيتهم”.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت القائمة تضم جميع العرب الإسرائيليين الذين يقاتلون مع داعش.

وأكد درعي” أن تعديل القانون سيمنع مقاتلي داعش من العودة إلى إسرائيل، وسيكون رادعًا للشبان الذين يفكرون بالمغادرة للقتال معه، بدون هذا التعديل سيعودون إلى البلاد وسيقومون بهجوم آخر بالدهس بالسيارة”.

وأوضح درعي “أن القرار المتعلق بكل فرد سيأخذ مجراه القانوني الملائم”.

وقررت محكمة حيفا، شمال إسرائيل، سحب الجنسية الإسرائيلية من الشاب علاء زيود (22 عامًا) الذي نفذ هجومًا بالسيارة وطعنًا بالسكين، وهو من بلدة أم الفحم العربية الإسرائيلية. في أول تطبيق للقانون الذي أقر عام 2008 وبدأ سريانه هذا الشهر.

ويُقدر عدد العرب في إسرائيل بمليون و400 ألف نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948. وهم يشكلون 17,5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصًا في مجالي الوظائف والإسكان.

واعتبر جهاز الأمن الداخلي في إسرائيل “الشين بيت” أن العرب الإسرائيليين الذين يؤيدون تنظيم داعش وينضمون للقتال في صفوفه “تهديد أمني خطير، وسيستمر الجهاز بملاحقة المشتبه بهم واتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشار أفكاره في إسرائيل”.

وأدرجت إسرائيل تنظيم داعش على لائحة المنظمات “الإرهابية” في تشرين الأول/أكتوبر 2015.

وبنهاية 2016، كان 83 شخصًا، القسم الأكبر منهم من عرب إسرائيل، وراء القضبان بسبب صلات مزعومة مع تنظيم داعش، مقابل 12 قبل ذلك بسنة، وفق تقرير نشرته صحيفة “هآرتس” مؤخرًا.

وقدمت الشرطة الإسرائيلية قبل أسبوعين لائحة اتهام بحق شقيقين عربيين إسرائيليين من مدينة أم الفحم “لمبايعتهما وتأييدهما” تنظيم داعش.

وقدّم الادعاء الإسرائيلي في آذار/مارس لائحة اتهام بتهمة محاولة الانضمام إلى مقاتلي داعش في سوريا ضد فالنتين مزلفسكي (39 عامًا) وهو مهاجر يهودي قَدِمَ من بيلاروسيا إلى إسرائيل عام 1996 واعتنق الإسلام  عام  2000 وتزوج من امرأة عربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع