مقتل جندي لبناني وإصابة 4 آخرين بانفجار لغم بمحيط جرود عرسال‎

مقتل جندي لبناني وإصابة 4 آخرين بانفجار لغم بمحيط جرود عرسال‎
Lebanese army soldiers are seen on their military vehicles in the town of Ras Baalbek, Lebanon August 21, 2017. REUTERS/ Ali Hashisho

المصدر: الأناضول

أعلنت قيادة الجيش اللبناني، مقتل أحد عناصرها، وإصابة 4 آخرين، فجر اليوم الثلاثاء، إثر انفجار عبوة ناسفة في جرود عرسال شرق البلاد.

وأوضحت القيادة، في بيان أصدرته صباح اليوم، أنه “فجر اليوم وفي محلة وادي الخشن- جرود عرسال، انفجرت إحدى العبوات الناسفة أثناء قيام مجموعة مختصة من الجيش اللبناني بتفكيكها، ما أدى إلى مقتل أحد العسكريين، وإصابة 4 آخرين بجروح مختلفة”.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية، أن الجيش اللبناني “يواصل عملية فجر الجرود ضد تنظيم داعش جواً وبراً، وبالقصف المدفعي لليوم الرابع على التوالي محققاً المزيد من التقدم في جرود رأس بعلبك والقاع”.

وتواصل القصف المدفعي والصاروخي الكثيف على مواقع داعش في جرود رأس بعلبك والقاع، بحسب الوكالة، وترافق مع تحليق لمروحيات الجيش في أجواء الجرود، تمهيدًا لبداية المرحلة الثالثة والأخيرة من العملية العسكرية لتحرير مناطق “جرود رأس بعلبك، والفاكهة والقاع” من تنظيم داعش.

وكان الجيش اللبناني، ضبط أمس الاثنين في المناطق التي حررها من تنظيم داعش في جرود رأس بعلبك، والقاع والفاكهة شرق لبنان، كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات والأعتدة العسكرية.

من جهة ثانية، تتواصل العمليات العسكرية للجيش اللبناني ضد تنظيم داعش في القلمون الغربي في سوريا في إطار عملية “إن عدتم عدنا” التي أطلقها حزب الله اللبناني، بالتزامن مع انطلاق عملية “فجر الجرود” لتحرير مرتفعات القلمون الغربي في سوريا من تنظيم داعش منذ السبت الماضي.

وفي وقت سابق، ذكر الجيش اللبناني، أن نسبة المساحة المحررة من داعش في مناطق العملية “فجر الجرود” وصلت، أمس الأول الأحد، إلى 66%.

ومنذ انطلاق الحملة العسكرية، سقط للجيش اللبناني حوالي 4 قتلى و14 جريحًا، بما في ذلك قتلى وجرحى اليوم.

وفي نهاية يوليو/ تموز الماضي، شهدت منطقة جرود بلدة عرسال، معارك بين “حزب الله” اللبناني ومجموعات سورية مسلحة، أبرزها جبهة “تحرير الشام” (اندمجت فيها “جبهة النصرة” مع فصائل أخرى بعد حل نفسها)، استمرت عدة أيام.

وتوقفت المعارك قبل أن يعلن الطرفان نهاية الشهر ذاته عن صفقة تبادل أسرى ومدنيين، تحت إشراف مدير جهاز الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم. ‎

تجدر الإشارة إلى أن الجيش اللبناني لم يشارك مباشرة في معركة عرسال، واقتصر دوره على التصدي لهجمات تشنها المجموعات المسلحة قرب مواقعه الموجودة على أطراف الجرود من جهة عرسال.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع