فصيل سوري معارض يُعلن تقدمه أمام النظام بمنطقة حدودية مع الأردن‎

فصيل سوري معارض يُعلن تقدمه أمام النظام بمنطقة حدودية مع الأردن‎

المصدر: الأناضول

أعلن فصيل سوري معارض تابع للجيش الحر، اليوم السبت، تمكن قواته من التقدم أمام النظام في العديد من النقاط التي خسرها سابقًا في منطقة ”شرق السويداء“ الجنوبية التابعة لمحافظة السويداء، على الحدود الأردنية.

جاء ذلك في بيان صادر عن محمد عدنان، الناطق الإعلامي باسم فصيل ”جيش أحرار العشائر“ الذي يقاتل ضد النظام، كأحد فصائل الجيش السوري الحر.

وقال عدنان: ”اليوم نعلن عن هذه المعركة لاستعادة ما خسرناه سابقًا بعد أن انسحبنا من المنطقة“.

وعن أسباب الانسحاب من المنطقة قال عدنان: ”نتيجة شراسة الهجمة واستخدام سياسة الأرض المحروقة من قبل النظام، والتي شكلت ضغطًا كبيرًا علينا، وأيضًا التفاوت الكبير بين القوة المهاجمة من الميليشيات الشيعية الموالية للنظام وبيننا“.

وتابع بالقول: ”استعادة النقاط هي من أولويات جيش أحرار العشائر ومحاربة الميليشيات الطائفية المساندة للنظام السوري“.

وأشار إلى أن النتائج الأولية ”جيدة جدًا“، وقد ”سقط العديد من القتلى والأسرى للميليشيات ونحن الآن نتقدم بوتيرة جيدة ونتحفظ على ذكر النقاط التي تقدمنا إليها لسلامة قواتنا“.

وكانت قوات النظام السوري سيطرت الأسبوع الماضي على مساحات واسعة بمنطقة ”شرق السويداء“، بعد هجوم شنته على المنطقة بمساندة الميليشيات التابعة لإيران والموالية لها.

وتأتي تلك التطورات رغم بدء سريان اتفاق لوقف إطلاق النار بين قوات النظام وقوات معارضة جنوب غرب سوريا، في التاسع من يوليو/تموز الماضي.

وتم التوصل إلى الاتفاق بفضل اجتماعات غير معلنة، استمرت على مدار أشهر، بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والأردن، ويشمل محافظات درعا والقنيطرة والسويداء.

واتهمت المعارضة السورية، نظام بشار الأسد، بخرق هذا الاتفاق أكثر من مرة.

و“جيش أحرار العشائر“ هو تحالف لعدد من الفصائل السورية المعارضة في القطاع الجنوبي للبلاد، ويتبع الجيش الحر، وقوامه عدة آلاف، ويقوده راكان الخضير.

وتتركز عملياته العسكرية بالسيطرة على مناطق جنوب شرق محافظة السويداء، ومحافظة درعا، وحماية الشريط الحدودي مع الأردن، وحماية المخيمات على الحدود كمخيم الرقبان.

كما شارك ”أحرار العشائر“ بعمليات التحرير ضد النظام وبتطهير المنطقة من فلول تنظيم داعش، ويضم في صفوفه عددًا من الضباط المنشقين كالنقيب حسام كراحشة، الذي يُعد من أوائل الضباط المنشقين عن النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة