القطراني يطالب مبعوث الأمم المتحدة بتغيير شكل المجلس الرئاسي الليبي

القطراني يطالب مبعوث الأمم المتحدة بتغيير شكل المجلس الرئاسي الليبي

بحث نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي المقاطع علي القطراني مع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، آخر المستجدات السياسية على الساحة الليبية وسبل إيجاد حلول لها.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية التابعة للحكومة المؤقتة عن القطراني قوله عقب لقاء جمعه بسلامة اليوم الأحد في القاهرة، بأن اللقاء كان إيجابياً، وأوضح للمبعوث الأممي “العديد من النقاط الخلافية منها مسودة الدستور الليبي، التي لا تلبي رغبات وطموحات الشعب، ويجب تعديلها قبل طرح المشروع للتصويت”.

وطالب القطراني، أن “يكون المجلس الرئاسي مكوناً من ثلاثة أشخاص؛ رئيس ونائبان فقط، وأن يفصل عن الحكومة التي تكلف بتشكيلها شخصية وطنية مستقلة”.

وأشار القطراني، إلى أنه “شرح لسلامة العديد من التجاوزات والخروقات والقرارات الباطلة غير الشرعية التي اتخذها رئيس المجلس الرئاسي غير الدستوري فايز السراج، والتي تسببت في تقويض العملية السياسية ومد أجل الحل السياسي في ظل المعاناة التي يعيشها المواطن الليبي على الأصعدة كافة”.

وأوضح نائب رئيس المجلس الرئاسي، أن “القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية هي المؤسسة الوطنية النظامية على أرض ليبيا، والتي تحارب الإرهاب بمساندة من كل الليبيين الشرفاء، ليس في المنطقة الشرقية فقط، إنما يحظى بتأييد الكل في المنطقة الغربية والجنوبية”.

وحضر اللقاء عضو مجلس النواب طلال الميهوب، ورئيس المركز الإعلامي الليبي للدراسات عبد الحميد  الصافي.

ومن جانبه، رحب المبعوث الأممي غسان سلامة بلقاء القطراني والميهوب والصافي، واعتبر اللقاء بداية للوصول إلي تفهم للوضع السياسي الليبي.

وقال سلامة، إنه “يستمع إلى كل الأطراف حتى يستطيع الإلمام بالوضع السياسي والتعرف على أراء كل طرف”، مؤكدا أنه “لم يصل إلى تكوين رأي حتى الآن”.

وأشار المبعوث الأممي، إلى أن “زيارة مدينة بنغازي كانت إيجابية للغاية ومثمرة بالإضافة إلى أن الاستماع إلى كل الأطراف الفاعلة في المشهد الليبي داخليا وخارجيا، أمر مهم للغاية حتى نستطيع أن نصل إلى حل سياسي يحفظ أمن الدولة الليبية ويحقن دماء شعبها” .

وأشاد سلامة بلقاء القطراني، الذي أوضح فيه الرؤية حول أهم القضايا التي هي نقطة الجدال والخلاف بين المجلس الرئاسي والمؤسسات الشرعية في البلاد.

وقال النائب بمجلس النواب طلال الميهوب، إن “البعثة الأممية يجب أن تتعاون في الوفاق بين أعضاء مجلس النواب حول رؤية واحدة ومخاطبة النواب المقاطعين للعودة إلى البرلمان ومناقشة كافة الأمور السياسية”.

ورفض عضو مجلس النواب، انتهاك السيادة الوطنية للدولة من خلال البوارج الإيطالية، وتساءل الميهوب خلال الجلسة هل السراج أممي أم دستوري؟

واستنكر رئيس المركز الإعلامي الليبي عبد الحميد الصافي، “التدخل السافر من سفراء دولتي بريطانيا وقطر في الشؤون الداخلية بليبيا”، مؤكدا أن ذلك “يهدد الأمن والسلم في البلاد ويجب أن يكون للأمم المتحدة دور في وقف مثل هذه التدخلات”.