سعد الحريري: مستعدون للتعاون مع الكويت لحلّ قضية “خلية العبدلي”

سعد الحريري: مستعدون للتعاون مع الكويت لحلّ قضية “خلية العبدلي”

أعرب رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، عن استعداد بلاده للتعاون مع الكويت لحل القضية المعروفة بـ”خلية العبدلي”، التي تتهم الكويت ميليشيات حزب الله بـ”المساهمة فيها ودعمها”.

وأشار الحريري، خلال لقاء مع صحيفة الرأي الكويتية نشرته، اليوم الأحد، في إطار زيارة رسمية يجريها للكويت، إلى أن “هناك قضية تعكّر صفو هذه العلاقة (بين الكويت ولبنان)”، في إشارة إلى علاقة “حزب الله” اللبناني بخلية العبدلي.

وأضاف:”نُدين أي عمل ضد الكويت، ونحن في صدد الاطلاع على كل التفاصيل المتعلّقة بخلية العبدلي، من خلال الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة”.  مشددًا خلال اللقاء ذاته، على أنه “لا يمكن لأي شخصٍ طبيعي أن يوافق على ملاقاة يد الخير الكويتية بيدِ غدرٍ، وهذا شخصٌ يكره لبنان قبل أن يكره الكويت”.

وأوضح رئيس الحكومة اللبنانية، أن “العلاقة مع دول الخليج والدول الأخرى الصديقة المحِبَة هي جزء من الأمن القومي للبنان نفسه، ولذلك فأي تورط في الكويت لأي طرفٍ أو شخص من لبنان هو ضرب لمفهوم الأمن القومي لبلادنا، لأنه سيرتدّ بالأذى على مواطنينا مُجْتَمَعًا واقتصادًا وعزلة”.

وأكد الحريري، بالقول:”لن نسمح لأحد كائناً مَن كان بأن يسهم بزعزعة الأمن والاستقرار في الكويت، وسنبذل كل ما في وسعنا لتبيان الحقائق بتفاصيلها أولاً، ثم نتخذ الإجراءات الكفيلة لضمان عدم حصول ذلك مستقبلاً”.

وتابع:”سنبحث القضايا الأساسية التي تجمعنا ونتشارك في الرؤى حولها، سواء تَعلّق الأمر بالملف السوري وموضوع اللاجئين أو بملف التطرّف ومحاربته، أو الإجماع العربي على التصدّي لمحاولات الآخرين التدخل في شؤون دولنا الداخلية”.

ومساء أمس وصل الحريري، إلى الكويت على رأس وفد رسمي.

والتقى رئيس الحكومة اللبنانية صباح اليوم، رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية.

كما بحث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مع الحريري، في قصر بيان بمحافظة حولي (جنوب العاصمة)، تعزيز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

يذكر أنه في 21 يوليو/ تموز الماضي، طالبت الحكومة الكويتية، السلطات اللبنانية باتخاذ إجراءات “تكفل ردع ممارسات تنظيم حزب الله التي تهدد أمن واستقرار الكويت”، وذلك في كتاب رسمي وجهته الخارجية الكويتية إلى نظيرتها اللبنانية، عقب حكم قضائي كويتي أثبت “مشاركة ومساهمة حزب الله في أفعال جرّمتها المحكمة في إطار القضية المعروفة بخلية العبدلي”.

وتعود قضية “خلية العبدلي” إلى 13 أغسطس/آب 2015، حيث أعلنت السلطات الكويتية ضبط عدد من المتهمين، مع كمية كبيرة من الأسلحة، عُثر عليها في مزرعة في منطقة العبدلي، قرب الحدود العراقية.

ومطلع سبتمبر/أيلول 2015، أسندت النيابة العامة الكويتية، مجموعة تهم إلى المتهمين بالقضية، أبرزها: “السعي والتخابر مع إيران وتنظيم حزب الله اللبناني، بالإضافة إلى حيازة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر”.