في خطوة هي الأولى من نوعها.. المبعوث الأممي إلى ليبيا يزور “فزان”

في خطوة هي الأولى من نوعها.. المبعوث الأممي إلى ليبيا يزور “فزان”

من المنتظر أن يقوم المبعوث الدولي إلى ليبيا، غسان سلامة، بزيارة إلى إقليم فزان الليبي، وهي الزيارة الأولى من نوعها لشخص في هذا المنصب.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا:إن الرئيس الجديد للبعثة غسان سلامة “حريص  وبشكل مبكر منذ استلامه مهمته على زيارة الجنوب والوقوف على الأوضاع هناك أسوة بباقي المدن الليبية”.

وعقّبت البعثة على بيان صدر من اللجنة التحضيرية لتجمع القوى الوطنية في فزان، قائلة إنه “غير منصف”، وإنها اتصلت بعضو لجنة التجمع حسين الأنصاري لتبيان مساعي زيارة سلامة  للجنوب.

وذكرت أنها “تحاول منذ ثلاثة أسابيع تنظيم لقاء في إحدى مدن الجنوب وأن الجهود مستمرة لتأمين لقاء مع النشطاء والأعيان في الجنوب في ظروف مواتية، وقد تم التواصل مع مختلف البلديات والشخصيات والأعيان، وكذلك مع مديري مطارات الجنوب للوقوف على الوضع ميدانيًا والحالة الفنية لمطارات الجنوب”.

 وقالت البعثة:إنه “اتضح أن مطار سبها ما زال تحت الصيانة ولم يفتتح بعد، وإن هناك حظرًا جويًا من الجيش على الجفرة وتمنهنت والشاطئ يحول دون الهبوط في مطارات تلك البلديات، في حين أبلغ مدراء مطارات أوباري وغات البعثة عن وجود أسباب فنية تحول دون هبوط طائرة البعثة في هذه البلديات”.

وأكدت بعثة الأمم المتحدة لتجمع فزان أنها “تقف على مسافة واحدة من كل الليبيين دون استثناء، وأنها مهتمة للاستماع لكافة أطياف الشعب الليبي”.

وكانت اللجنة التحضيرية لتجمع القوى الوطنية في  فزان، قد شكرت بعثة الأمم المتحدة على الدعوة للاجتماع بالمبعوث الأممي الجديد في ليبيا، غسان سلامة، في طرابلس، موضحة أنها اعتذرت عن المشاركة في هذا الاجتماع “نظرًا لقناعتنا أن أي اجتماعات تتعلق بالجنوب يجب أن تكون في إحدى مدن فزان ومع فعالياتها الاجتماعية والسياسية أسوة بباقي أقاليم الوطن، وأن لا تكون الاجتماعات في طرابلس مبررًا لتغييب وجهة نظر أهل فزان، أو القفز على مطالبهم وحقوقهم، وتغييب تمثيلهم الحقيقي بمختلف مكوناتهم”.

وقالت اللجنة في بيان صدر أمس الجمعة:”إننا وإذ نعبّر عن هذا الموقف، فإننا نؤكد لبعثة الأمم المتحدة عدم رضانا عن أداء المبعوثيْن السابقيْن اللذين كانا في قطيعة مع فزان وتطلعاتها وممثليها الحقيقيين”.

 وخلص البيان للقول:”نتمنى للبعثة التوفيق في عملها برئاسة السيد غسان سلامة والقيام بدورها على أكمل وجه ليتجاوز الليبيون حالة الانقسام والمراحل الانتقالية إلى مرحلة دائمة مستقرة بإذن الله”.

ولم يزر المبعوث السابق مارتن كوبلر أو سابقه برنارد ليون فزان قط.