الجربا: اتفاقيات القاهرة ليست موجهة ضد أي طرف ونرحب بالدور الخليجي – إرم نيوز‬‎

الجربا: اتفاقيات القاهرة ليست موجهة ضد أي طرف ونرحب بالدور الخليجي

الجربا: اتفاقيات القاهرة ليست موجهة ضد أي طرف ونرحب بالدور الخليجي

المصدر: القاهرة – شوقي عصام

اعتبر رئيس تيار الغد السوري، أحمد الجربا، أن اختيار مصر دولة راعية للمفاوضات بين الفصائل السورية والنظام السوري بضمانة روسية، ليس موجهًا ضد أي طرفٍ إقليمي أو دولي، إنما جاء نتيجة طبيعية لعدم وجود أي صراع بين مصر والفصائل، إضافة إلى العلاقات القوية بين مصر وروسيا، كما أن مصر كانت ولا تزال هي الأكثر حرصًا على سوريا، في الوقت الذي رحب فيه بالدور الخليجي في حل الأزمة السورية.

وقال الجربا في مؤتمرٍ صحفي عقد بالقاهرة اليوم السبت: إن ”دور مصر حيال الأزمة السورية واضح، وأصبح أكثر تطورًا وإيجابية، إلا أن التدخل العسكري أو وجود قوات مصرية في سوريا أمر ليس ضروريًا، وغير مطلوب في المرحلة الحالية“.

وعقد الجربا المؤتمر الصحفي في القاهرة لوضع الرأي العام السوري والعربي والعالمي في صورة كاملة حول دور التيار في إبرام اتفاق وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، برعاية مصرية وضمانة روسية وتفاصيل تلك الاتفاقات.

وشدد رئيس تيار الغد السوري، في المؤتمر الصحفي، على أن ”الاتفاقيات التي تمت بين المعارضة السورية وروسيا، حول وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، ليست موجهة ضد أي طرف إقليمي أو دولي“. موضحًا أنه ”تمت دراسة  كل الاحتمالات للوصولِ إلى نتيجة عملية، وبعد الفحص مع الشركاءِ السياسيينَ والفصائلِ ومرجعياتِ الأهالي كُلَ السبل المتاحة، وجدنا أنَّ أقصر الطُرق وأقلها ضررًا وأكثُرها فاعليةً، التواصُلُ مع الطرفِ الروسي للوصولِ إلى نتيجةٍ مرضية“.

وأكد الجربا أنَ ”جميع الفصائلِ المشاركةِ من الشمالِ إلى الجنوب وافقت على قرار وقف إطلاق النار بالمناطق الساخنة، كما وافق عليه النظام، لكن تحفظنا الوحيد كانَ الغيابَ العربيَ الكاملَ عن مفاوضات أستانة، من هنا تأتي أهميةُ وجودِ مِصر كراعٍ في المفاوضات الجارية في القاهرة“.

وأفاد بأن الاتفاق يشمل كامل ريف حمص الشمالي، وأنه يضم ثلاث مدن رئيسية هي تلبيسة والرستن والحولة، إضافة إلى عشرات القرى والبلدات في المنطقة. مقدمًا باسم تيار الغد السوري جزيل الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية لرعايتهما المفاوضات ودورهما الكبير والإيجابي من أجل إنجاح الاتفاق .

ودعا الجربا كافة الأطراف للالتزام الكامل ببنود الاتفاق، مؤكدًا أن ”هذا الاتفاق يأتي استجابة لرغبة شعبية بالتهدئة ووقف إطلاق النار، وأن من شأنه حقن دماء السوريين وتخفيف معاناتهم الإنسانية بعد سنوات طويلة من الحصار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com