التوتر يسود طرابلس.. ونائب السراج يدعو إلى التصدي لـ“الاستعمار الإيطالي“

التوتر يسود طرابلس.. ونائب السراج يدعو إلى التصدي لـ“الاستعمار الإيطالي“

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

ساد التوتر العاصمة الليبية طرابلس، ليل الخميس / الجمعة، بعد نزول مجموعة من الشبان إلى ساحة الشهداء، وإشعالهم إطارات السيارات احتجاجًا على العملية العسكرية الإيطالية في المياه الإقليمية الليبية.

ووزعت الخميس منشورات في شتى بقاع طرابلس، تصف اتفاق رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج مع روما، بأنه ”خيانة وعودة للاستعمار الإيطالي“.

ودعا نشطاء من مختلف مناطق ليبيا، إلى الخروج بتظاهرة اليوم الجمعة للتنديد بـ“التدخل الإيطالي“.

ودعا النشطاء إلى رفع صور عمر المختار مع عبارات ترفض العملية العسكرية الإيطالية.

وفي رد فعل غير متوقعة، أدان نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فتحي المجبري، ”الإجراء المنفرد“ للسراج، معتبرًا أنه ”انتهاك صارخ للسيادة الليبية من خلال السماح لقطع عسكرية أجنبية بدخول الأراضي الليبية“.

وشدد المجبري على أن ”تصرف السراج هذا لا يعبر عن إرادة المجلس الرئاسي ولا حكومة الوفاق“، مشددًا على أن ”هذا القرار يعد مخالفة صريحة للاتفاق السياسي الليبي وبنوده“.

وبين أن ”معاهدات الصداقة الإيطالية الليبية ومذكرات التفاهم بين البلدين لا تجيز أبدًا مثل هذا النوع من التدخلات“.

وأدان المجبري ”تورط الحكومة الإيطالية بناء على قرار فردي من السراج“، داعيًا إياها إلى ”التوقف الفوري عن انتهاك السيادة الليبية“.

وطالب المجبري المجتمع الدولي ومجلس الأمن بـ“تحديد موقفهما من انتهاك السيادة الليبية“، داعيًا الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي لـ“مساندة ليبيا باعتبارها عضوًا مؤسسًا في هاتين المنظمتين“.

وأكد المجبري ”تأييده للقرار المتخذ من القيادة العامة للقوات المسلحة بالتصدي لهذا الاختراق للسيادة الليبية“.

وذكر أن ”على الجهات الحكومية والأركان العسكرية المعنية عدم الرضوخ لأية تعليمات تنتهك السيادة الليبية أو أية تعليمات أخرى تصدر بالمخالفة لنصوص الاتفاق السياسي“.

ووجه ”دعوة عاجلة لانعقاد مجلس الوزراء لمناقشة هذا الخرق الكبير والخطير للسيادة الليبية“، على حد تعبيره.

كما دعا المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني لتوضيح موقفهما من هذا الانتهاك، مشددًا على أن ”الحماية الحقيقية لليبيا من مخاطر الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر تتمثل في تأمين حدود ليبيا الجنوبية وباتفاقيات صحيحة ومعلنة وشفافة تشمل دول المنشأ والعبور والمقر وتكون طرفًا فيها كل الدول والمنظمات المعنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com