انتخاب همام حمودي رئيسًا للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي خلفًا للحكيم – إرم نيوز‬‎

انتخاب همام حمودي رئيسًا للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي خلفًا للحكيم

انتخاب همام حمودي رئيسًا للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي خلفًا للحكيم

المصدر: إرم نيوز

انتخبت الهيئة القيادية للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي الأحد، همام حمودي رئيسًا للمجلس، إضافة إلى انتخاب مسؤولين كبار آخرين في المجلس لرئاسة الهيئة العامة وعدة مكاتب هامة.

وهمام حمودي قيادي في المجلس الأعلى والنائب الأول لرئيس البرلمان الحالي، وكان عضو لجنة كتابة الدستور عقب سقوط نظام صدام حسين، كما تولى منصب رئيس لجنة العلاقات في البرلمان.

وأعلن المجلس في بيان صدر عنه عقب اجتماعه في بغداد الأحد، عن أنه ”اختار الشيخ همام حمودي رئيسًا، خلفًا للزعيم المنشق عمار الحكيم، الذي أسس تيار الحكمة الوطني الأسبوع الماضي، مشيرًا إلى أن ”الهيئة انتخبت باقر جبر الزبيدي مسؤولًا للمكتب التنظيمي، والشيخ جلال الدين الصغير مسؤولًا للمكتب التنفيذي“.

وقال المجلس في بيانه إنه ”سيعقد اجتماعًا للهيئة العامة في الأيام المقبلة، للمصادقة على هذه القرارات ومناقشة بقية المواقع والمسؤوليات الأخرى، التي نص عليها النظام الداخلي للمجلس“.

ودعا المجلس مؤيدي تيار ”شهيد المِحْراب“ آية الله السيد محمد باقر الحكيم، إلى ”الاستعداد للانطلاق بمرحلة جديدة سيعلن عن برنامجها لاحقًا، آملًا من جميع تنظيماته وكوادره وقيادات المجلس الأعلى في داخل العراق وخارجه، مواصلة العمل في محافظاتهم وتحمل مسؤولياتهم الكاملة في خدمة الوطن والمواطن“.

وانسحب الرئيس السابق للمجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، من المجلس قبل أيام، وأعلن عن إنشاء تياره الجديد الذي أطلق عليه اسم ”تيار الحكمة“.

وشن القيادي في المجلس الأعلى إمام مسجد براثا في بغداد جلال الدين الصغير، هجومًا على عمار الحكيم، مؤكّدًا على أن ”المجلس يعد لمفاجآت قريبة ”، لافتًا إلى أنه ”نحن التيار الحقيقي لشهيد المحراب محمد باقر الحكيم، وكلّ المقرات المغتصبة ملك للمجلس“.

وفي سياق متصل، أعلن اثنان من قيادات تيار الحكمة انسحابهما من صفوف الحكيم، والالتحاق في صفوف المجلس الأعلى الإسلامي.

وذكرت القيادية في المجلس الأعلى أنفال حسين البهادلي، أن ”القيادي الكبير أبو عمار الجيزاني أعلن انسحابه من تيار الحكمة والعودة للمجلس الأعلى“.

كما أعلن محمود ملا طلال محافظ واسط السابق، انسحابه من تيار الحكمة، مشيرًا في بيان الانسحاب إلى أنه ”انسحب بشرف أفضل من أن أبقى أضحوكة لمن يريد مصلحته دون مصلحة التيار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com