الأمن الجزائري يُفشل مخططًا مدبرهُ على صلة بمنفذ اعتداء قرب باريس – إرم نيوز‬‎

الأمن الجزائري يُفشل مخططًا مدبرهُ على صلة بمنفذ اعتداء قرب باريس

الأمن الجزائري يُفشل مخططًا مدبرهُ على صلة بمنفذ اعتداء قرب باريس

المصدر: أ .ف . ب

أحبطت قوى الأمن الجزائرية ”مخططًا إرهابيًا“ يستهدف منشآت أمنية مدبره على علاقة بـ“أميدي كوليبالي“ محتجز رهائن متجر يهودي قرب باريس في عام 2015 وبتنظيم ”داعش“ المتشدد، وفق صحيفة ”الخبر“.

وذكرت صحيفة ”الخبر“ الجزائرية ،الخميس، استنادًا إلى ”مصادر أمنية رفيعة“ أن ”التحقيقات الأولية أظهرت علاقة بين مدبر المخطط وأميدي كوليبالي“ الذي قتل 4 أشخاص قبل أن تقتله الشرطة الفرنسية في كانون الثاني/يناير 2015.

وأضافت الصحيفة أن الأمر يتعلق بمحمد ياسين اقنوش وهو فرنسي جزائري متزوج من سورية وشاب قاصر وشخص ثالث لم يذكر اسمه، ألقي عليهم القبض الثلاثاء في مدينة عين تاقورايت الساحلية على بعد 65 كلم غرب العاصمة الجزائر.

وقالت الصحيفة إن أقنوش محكوم عليه بالسجن 8 سنوات في فرنسا في قضية التخطيط لاعتداء في سوق في ستراسبورغ.

وأضافت ”تشير نتائج التحقيق الأولي الذي استمر 24 شهرًا (…) إلى صلة وثيقة بين زعيم الخلية الإرهابية وبين هجمات دموية طالت رعايا أجانب في دول أوروبية“.

وتابعت ”تعمل الجهة ألأمنية ذاتها على تحديد علاقة الموقوف بهجمات المدعو كوليبالي بفرنسا“ بعد اكتشاف تواصلهما عبر الوسائط الإلكترونية، وعلاقة المدبر ”بالتنظيم الدولي لداعش“.

واقتحمت قوات الأمن شقة أقنوش بعين تاقورايت حيث استقر منذ سنتين ”بعد سنوات من التنقل بين فرنسا ألمانيا وبريطانيا“ ،وعثرت في حاسوبه الشخصي على ”عشرات الصور للمناطق المستهدفة“ ،ومنها مركز صيفي ”يتردد عليه مسؤولون أمنيون كبار وعائلاتهم ،ويحتضن أيضًا اجتماعات ونشاطات هامة…“.

وقالت الصحيفة إن المجموعة كانت تخطط لتنفيذ ”عملية استعراضية كبرى (تستهدف) مراكز عائلية تابعة للجيش الوطني الشعبي بشواطئ شنوة (على بعد 10 كلم من عين تاقورايت) و منشآت أمنية“.

وينفذ الجيش الجزائري منذ عدة أيام عمليات عسكرية في المناطق الجبلية لولاية تيبازة، قتل خلالها ”إرهابيان وضبطت أسلحة وقنابل وأجهزة اتصال“ بحسب بيانات لوزارة الدفاع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com