أخبار

جيش النظام السوري يقترب من آخر معاقل "داعش" بحمص وعينه على دير الزور‎
تاريخ النشر: 27 يوليو 2017 9:55 GMT
تاريخ التحديث: 27 يوليو 2017 10:26 GMT

جيش النظام السوري يقترب من آخر معاقل "داعش" بحمص وعينه على دير الزور‎

"داعش" يخسر بسرعة في سوريا لصالح حملات منفصلة تشنها القوات الحكومية المدعومة من روسيا ومقاتلون أكرادًا تدعمهم واشنطن

+A -A
المصدر: رويترز

قال مصدر عسكري سوري، اليوم الخميس، إن القوات الحكومية تقترب من آخر بلدة كبيرة يسيطر عليها تنظيم ”داعش“ في محافظة حمص في إطار هجوم متعدد الجبهات على معاقل المتشددين في شرق البلاد.

وأشار المصدر إلى أن العمليات القتالية ستتسارع باتجاه السخنة، على مسافة 50 كيلومترًا من محافظة دير الزور، حيث أعاد التنظيم نشر العديد من مقاتليه بعد أن خسر أراضٍ في العراق وسوريا.

وأضاف المصدر ”السيطرة على السخنة تعني فتح الأبواب والطرق والمجال لتحرك القوات إلى دير الزور مباشرة“، مبينًا أن الجيش سيطر على مواقع على مسافة ثمانية كيلومترات جنوب غربي البلدة مساء أمس الأربعاء.

ويخسر التنظيم أراضي بسرعة في سوريا لصالح حملات منفصلة تشنها القوات الحكومية المدعومة من روسيا من جهة، ومقاتلون أكرادًا مدعومون من الولايات المتحدة وقوات متحالفة معهم من جهة أخرى.

وتتقدم القوات الحكومية المدعومة بغطاء جوي روسي، ومقاتلين تدعمهم إيران كذلك على حساب التنظيم المتشدد في محافظة حماة وفي المناطق الجنوبية من محافظة الرقة.

وتركز العمليات التي تقودها الولايات المتحدة حاليًا على انتزاع السيطرة على مدينة الرقة.

وتتقدم القوات الحكومية تدريجيًا من السخنة منذ أن سيطرت في مارس / آذار على مدينة تدمر القديمة ،التي تبعد عنها مسافة 50 كيلومترًا تقريبًا.

وتابع المصدر العسكري ”من الطبيعي أن العمليات القتالية تتصاعد على هذا الاتجاه وتأخذ طابعًا أقوى وأسرع“، وأضاف أن تنظيم ”داعش“ حشد قواته في السخنة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان:“ إن القوات الحكومية تدعمها ضربات جوية روسية، ومقاتلون متحالفون معها ،وإنها تقدمت لمسافة خمسة كيلومترات من السخنة“.

ويسيطر ”داعش“ بالكامل تقريبًا على محافظة دير الزور الواقعة على الحدود مع العراق، واحتفظت القوات الحكومية بجيب في عاصمة المحافظة وبقاعدة جوية قريبة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك