مصر: ”الرباعي العربي“ لن يتراجع عن مطالبه المقدمة لقطر – إرم نيوز‬‎

مصر: ”الرباعي العربي“ لن يتراجع عن مطالبه المقدمة لقطر

مصر: ”الرباعي العربي“ لن يتراجع عن مطالبه المقدمة لقطر

المصدر: الأناضول

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الأربعاء، إن ”الرباعي العربي“ لن يتراجع عن مطالبه المقدمة للدوحة.

جاء ذلك خلال جلسة محادثات موسعة بين شكري، ونظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، في مقر وزارة الأخير بختام زيارته التي بدأها الثلاثاء، للعاصمة باريس، بحسب بيان للخارجية المصرية.

وتناول الوزيران، خلال لقائهما عددًا من القضايا من بينها تطورات الأزمة القطرية.

وأشار البيان إلى أن شكري، قدم ”عرضًا متكاملًا للأسباب التي على أساسها تم قطع العلاقات مع قطر”.

وشدد على أن ”مصر لا يمكنها أن تتسامح مع من يعبث بأمنها واستقرارها“، بحسب البيان.

وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران/ يونيو المنصرم، علاقاتها مع قطر بسبب دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه ”حملة افتراءات وأكاذيب“.

وفي 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربعة إلى قطر عبر الكويت قائمة تضم 13 مطلبًا لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة ”الجزيرة“.

وفيما يتعلق بالشأن الليبي، شدد الجانبان على ”ضرورة استكمال الحل السياسي للأزمة الليبية، ومكافحة الإرهاب“، ورحبا باتفاق باريس الذي تم توقيعه، الثلاثاء، كخطوة على طريق الحل السياسي في ليبيا.

وأطلع شكري، نظيره الفرنسي على نتائج مباحثاته مع كل من قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج في باريس.

واتفق الوزيران على ”أهمية دعم المبعوث الأممي لليبيا غسان سلامة، لإنجاح الاتفاق الأخير“.

وأعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء الماضي، التوصل لاتفاق بين الفرقاء بليبيا لوقف إطلاق النار، ونزع السلاح، وتأسيس جيش موحد تحت قيادة مدنية، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في 2018.

وعلى صعيد الأزمة السورية، اتفق الجانبان على أهمية تنسيق الجهود بين بلديهما لحث المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي مستورا لتحريك المفاوضات وتقديم نص مقترح يتم التفاوض على أساسه بين وفود النظام والمعارضة السورية، وفق البيان.

وفيما يتعلق بعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، قدم شكري، عرضًا للاتصالات التي جرت في الفترة الأخيرة مع الإدارة الأمريكية وطرفي الصراع؛ لكسر حلقة العنف ووقف التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، والعمل علي إقناع الطرفين وتشجيعهما على استئناف المفاوضات.

وشهدت القدس، لنحو 10 أيام، احتجاجات ومواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، بعد وضع الأخيرة بوابات إلكترونية على بوابات المسجد الأقصى، قبل أن تزيلها الثلاثاء الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com