صحيفة عبرية: بعد تأزم الأوضاع هل تقود إجراءات إسرائيل لانتفاضة جديدة؟ – إرم نيوز‬‎

صحيفة عبرية: بعد تأزم الأوضاع هل تقود إجراءات إسرائيل لانتفاضة جديدة؟

صحيفة عبرية: بعد تأزم الأوضاع هل تقود إجراءات إسرائيل لانتفاضة جديدة؟
A Palestinian man uses a slingshot to hurl a stone towards Israeli troops during clashes at a protest calling for the release of Palestinian prisoners held in Israeli jails, outside Israel's Ofer military prison near the West Bank city of Ramallah April 4, 2014. Israel has called off a planned release of Palestinian prisoners meant to advance the U.S.-sponsored peace process and called for a review of how the troubled negotiations can make progress, an official briefed on the talks said on Thursday. REUTERS/Mohamad Torokman (WEST BANK - Tags: POLITICS CIVIL UNREST TPX IMAGES OF THE DAY)

المصدر: عهود محسن - إرم نيوز

مع تصاعد حدة ردود الفعل الفلسطينية تجاة إغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه، أبدت أوساط إسرائيلية مخاوفها من اندلاع انتفاضة ثالثة، خاصة بعد استشهاد 3 شبان مقدسيين وإصابة المئات بمواجهات اليوم الجمعة مع الشرطة الإسرائيلية، في مدينة القدس المحتلة.

وتساءلت صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية، حول إمكانية تحول احتجاجات الحرم القدسي لانتفاضة في ”غمضة عين“، معتبرة في تحليلها الذي نشرته، الجمعة، أن سرعة وشدة انهيار الأوضاع هو ما يثير القلق مما يمكن أن يحدث في صلاة الجمعة.

وتحت شعار ”اغضب للأقصى“، دعت فعاليات شعبية سياسية ودينية، الفلسطينيين في جميع الأراضي الفلسطينية وداخل الخط الأخضر لإغلاق المساجد في مدنهم وقراهم وأداء صلاة الجمعة في المناطق القريبة من نقاط التماس مع قوات الاحتلال الإسرائيلية، نصرة للمسجد الأقصى والاحتجاج على سياسات الاحتلال.

 واستبعد عمر العساف، الكاتب والمحلل السياسي من العاصمة الأردنية عمّان، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ ، قيام انتفاضة فلسطينية ثالثة في الوقت الراهن لعدم توافر اشتراطات قيامها، نظراً للإحباط الكبيرالذي يعانيه فلسطينيو الأراضي المحتلة وضعف القدرة السياسية للسلطة الفلسطينية على الصعيدين الوطني والخارجي.

وخلص إلى أن إمكانية حدوث انتفاضة مرهون بدرجة كبيرة برفع إسرائيل درجة التأزيم ومزيد من الانتهاكات، وهذا ممكن إلى حد ما بسبب اعتماد الحكم المتطرف في إسرائيل وديمومة سيطرته على التأزيم في الدرجة الأولى، فليس من مصلحته وجود أوضاع طبيعية فهو يحاول إقناع الشعب الإسرائيلي بوجود خطر دائم عليه وهو ما يبرر وجود اليمين الإسرائيلي المتطرف.

ولفت إلى أنه ”في حال تزايد الانتهاكات لدرجة لا يمكن السكوت عنه أو وصول إحساس الشعب الفلسطيني باللاجدوى، وعدم وجود ما يخسرونه ستكون الانتفاضة الخيار الفلسطيني الأخير، وعندها سيقف القادة العرب في حيرة من أمرهم ليبادروا لإطلاق استنكارات أقل من عادية ليحاولوا الضغط على إسرائيل من خلال الولايات المتحدة بحجة أنه ليس في مصلحة واشنطن تزايد التوتر في المنطقة“.

يأتي ذلك في وقت أصيب فيه 3 مستوطنين في عملية طعن، مساء الجمعة، نفذها شاب فلسطيني في مستوطنة ”حلميش“ غرب رام الله، بحسب وسائل إعلام فلسطينية، قالت إن أحد المستوطنين مصاب بحالة حرجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com