العراق يحقق في انتهاكات الموصل

العراق يحقق في انتهاكات الموصل

المصدر: الأناضول

قال مسؤولون أمنيون وعسكريون عراقيون، الخميس، إنهم على علم بصور تُظهر جنودًا عراقيين يضربون ويقتلون أشخاصًا يرجح انتماؤهم لتنظيم داعش، في الموصل شمالي البلاد، مشيرا إلى أن هنالك تحقيقا يتم اجراؤه حاليًا بخصوص هذا الأمر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، حضره كل من المتحدث باسم الداخلية العراقية العميد سعد معن، والمتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول، والمتحدث باسم قيادة البيشمركة الكردية هلغرد حكمت.

وقال معن، في رد على سؤال حول فيديو وصور متداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي: ”أطلعنا عليها، وأوقفنا عن العمل عددًا من تلك القوات التي تظهر بالصور“.

وأضاف: ”نعم، قد يكون هناك بعض سوء تصرف أو أسلوب غير لائق من قبل بعض القوات، لكن التحقيق مستمر، ونحن ضد أي انتهاك يستهدف أي إنسان، وهذا هو موقف الحكومة“.

من جانبه، قال العميد يحيى رسول: ”في حال وجود أي انتهاكات لحقوق الإنسان من أي قوة، سواء من (قوات) مكافحة الإرهاب أو الشرطة أو الجيش، فستتم مساءلتهم عسكريًا، وسنكون شديدين (في محاسبتهم)“.

واستطرد: ”لا تنسوا أن هنالك من يريد سلب الفرحة والثقة التي ولدها فينا هذا الانتصار، وربما كانت هذه التسجيلات المرئية مصطنعة (مفبركة)!“.

وأكد أن ”السلطات العراقية ستدرس الأمر بعناية وستحاسب بشدة جميع مرتكبي هذه الأعمال“.

وفي الـ 17 من تشرين الأول/ أكتوبر 2016، بدأت القوات العراقية حملة استعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي المناهض لداعش بقيادة الولايات المتحدة، ومشاركة نحو 100 ألف من القوات العراقية وفصائل شيعية مسلحة وقوات الإقليم الكردي ”البيشمركة“.

واستعادت تلك القوات كامل الشطر الشرقي من المدينة في الـ 24 من يناير/ كانون الثاني الماضي، ومن ثم بدأت في الـ 19 من فبراير/ شباط حملة استعادة الشطر الغربي قبل الإعلان رسميًا، الاثنين الماضي، عن تحرير المدينة بالكامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com