الشاهد ينفي وجود شرط أمريكي بوقف مناهضة إسرائيل مقابل زيادة المساعدات

الشاهد ينفي وجود شرط أمريكي بوقف مناهضة إسرائيل مقابل زيادة المساعدات

المصدر: محمد رجب – إرم نيوز

نفى رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، اليوم الخميس، ما تمّ تداوله من أنّ اللائحة التي تقدم بها أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، تضمنت مقترحا أو شرطا ”حث الحكومة التونسية  بشدّة على وقف دعم كل القرارات والتدابير الأخرى التي تنطوي على ما اعتبر تمييزًا ضد إسرائيل“.

وأكد الشاهد، أنّ لقاءه بالسيناتور ليندساي غراهام، رئيس اللجنة الفرعية لمخصصات المساعدات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، تعرض إلى مسألة التطبيع مع إسرائيل، وفق ما أوردت وسائل إعلام محلية.

وكان يوسف الشاهد رئيس الحكومة، التقى خلال زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية بأعضاء من لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، الذين قدموا له لائحة تضمنت جملة من المقترحات لدعم الحكومة التونسية.

وهذه المقترحات التي اعتبرها البعض شروطًا، وأوردها موقع مجلس الشيوخ الأمريكي، تمثلت في ”ضرورة أن تقدم الإدارة الأمريكية مساعدة مالية للحكومة التونسية بهدف مساندة وتعزيز المسار الانتقالي في تونس باتجاه إرساء ديمقراطية مستقرة ومزدهرة.“.

وبين أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، الذين وقعوا على هذه الوثيقة، وهم كريس كونس و إيد ماركي وتيم كاين وتامي بالدوين وتوم كوتن وجون ماكين، أن دعم الولايات المتحدة الأمريكية لتونس من خلال ما عبروا عنه بـ“الإرادة التي تحدوها في توفير مستوى كاف من المساعدة، قصد دعم الانتقال الديمقراطي في تونس.“

ودعا الأعضاء الذين التقوا رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إلى ”التسريع في نسق الإصلاحات الاقتصادية، وفي الإجراءات المتعلقة بمقاومة الفساد“، مشدّدين على ”ضرورة العمل على تنفيذ أحكام دستور 2014 ، لاسيما تلك المتصلة بحماية الحقوق المدنية“.

وأكدوا كذلك ”ضرورة أن تبذل السلطات التونسية كل الجهود لمنع تحوّل الجهاديين التونسيين إلى سوريا و العراق“.

وشدّدت الوثيقة، على أن تونس مطالبة بـ“وقف دعم كل  القرارات والتدابير الأخرى التي تنطوي على ما اعتبر تمييزًا ضدّ إسرائيل أو أن تستهدفها في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة وغيرها من منظمات الأمم المتحدة“.

وكانت الإدارة الأمريكية، قررت التخفيض في المساعدات المقررة لتونس في 2018، لكن السيناتور الجمهوري جون ماكين عن ولاية أريزونا، أكد أنّ ”مشروع قانون المالية لسنة 2018 الذي يتضمن تخفيضًا مهمًا للمساعدات العسكرية والاقتصادية لفائدة تونس، لن يتم تمريره في الكونغرس الأمريكي“.

وأوضح جون ماكين خلال لقاء حواري نظمته مؤسسة ”Heritage Foundation“ بمركز التفكير الإستراتيجي الأمريكي، حول موضوع الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة الأمريكية وتونس أهمية الأخيرة باعتبارها ”عنصر استقرار بالمنطقة“.

ونقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء، عن السيناتور الأمريكي، قوله إنّ ”الجمهوريين أو الديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي لن يصوّتوا لفائدة التخفيض في المساعدات الاقتصادية لتونس“.

واقترحت الإدارة الأمريكية الجديدة في مشروعها لميزانية 2018،  تخفيض حجم مساعداتها لتونس من 85,5 مليون دولار إلى 54,6 مليون دولار.

وأنهى يوسف الشاهد يوم أمس زيارة عمل وصداقة إلى الولايات المتحدة الأمريكية التقى خلالها عددا من المسؤولين وصنّاع القرار في أمريكا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة